Accessibility links

الولايات المتحدة تحذر كوريا الشمالية من أن إجراء تجربة نووية ثانية سيزيد من عزلتها


حذرت الولايات المتحدة كوريا الشمالية الجمعة من تعرض الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إنهاء برنامجها النووي لعواقب وخيمة إذا أجرت بيونغ يانغ تجربة نووية ثانية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية هذا التحذير في الوقت الذي حاول فيه مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون التقليل من أهمية تقارير قالت إن كوريا الشمالية التي أجرت أولى تجاربها النووية في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ربما تستعد لإجراء تجربة ثانية.

وصرح مسؤولون كوريون جنوبيون بأنه تم رصد نشاط قرب ما يشتبه أنه موقع تجربة نووية في كوريا الشمالية لكن ليس ثمة دليل يشير إلى أن بيونغ يانغ توشك على إجراء تجربة نووية أخرى.

وقال وزير خارجية كوريا الجنوبية سونغ مين سون للصحافيين عقب لقائه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إنه ليست لدينا أي إشارة إلى قرب إجراء مثل هذا النوع من التجارب.

وقالت رايس إن على كوريا الشمالية أن تعرف بأن إجراء مثل هذه التجربة سيزيد من عزلتها الدولية.

وأشار المسؤولون الأميركيون إلى احتمال استئناف سريع للمحادثات السداسية بشأن إنهاء الطموحات النووية لكوريا الشمالية إذا كان لبيونغ يانغ أن تعود إلى طاولة المفاوضات مستعدة لتنفيذ اتفاقها على التخلي عن برامجها النووية.

ولم تحقق المحادثات التي تشارك فيها الكوريتان والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين تقدما واضحا منذ آخر جولة لها في بكين في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال شون مكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إنه توجد علامات على احتمال عقد جولة جديدة هذا الشهر ولكنه أوضح أن إجراء كوريا الشمالية تجربة ثانية لن يكون محل ترحيب.
XS
SM
MD
LG