Accessibility links

logo-print

الأغلبية الديموقراطية في الكونغرس الأميركي تستعد لمواجهة مع بوش حول العراق


تستعد الاغلبية الديموقراطية الجديدة في الكونغرس الاميركي الاحد لأول مواجهة مع الرئيس جورج بوش حول سياسته المتعلقة بالحرب في العراق .
وجاء مطلب الديموقراطيين قبل أيام من اعلان الرئيس بوش عن استراتيجيته الجديدة لتحقيق النصر في العراق والتي يعتقد أنها ستشتمل على خطة لتعزيز تواجد القوات الاميركية في مدينة بغداد عن طريق إرسال نحو 20 ألف جندي اضافي وتقديم مساعدات جديدة بملايين الدولارات لخلق وظائف للعراقيين.
ومن المتوقع أن يكشف الرئيس الاميركي عن خطته الجديدة في خطاب ينقله التلفزيون الاربعاء.
الا أن زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد أوضح في الخطاب الاسبوعي للديموقراطيين السبت أن الاغلبية الديموقراطية في الكونغرس ترى أن الحل يتمثل في سحب القوات الاميركية من العراق وليس بارسال المزيد منها إلى هذا البلد.
وقال ريد إنه من أجل تحقيق نتائج، سيواجه الكونغرس الجديد العديد من التحديات هذا العام، لكن أهمها سيكون العمل مع الرئيس بوش لانهاء الحرب المعقدة في العراق.
وخلافا لما يقوله الرئيس الاميركي، أقر ريد بان العراق يشهد حربا أهلية . وقال إن أي محاولة لحل المشكلة عن طريق زيادةعدد القوات الاميركية سيكون خطأ كبيرا.
وأضاف ريد أنه بدلا من ارسال مزيد من القوات إلى العراق، نأمل في أن يوضح الرئيس للحكومة العراقية أن الوقت قد حان كي يتولى العراقيون مسؤولية أكبر بالنسبة لمستقبلهم وأن يعلن أنه سيبدأ في سحب تدريجي للقوات الأميركية خلال الاشهر الأربعة أو الستة المقبلة.
واشار إلى أن الجنود الاميركيين وعائلاتهم ضحوا بالكثير من أجل العراق وحان الوقت كي يقوم العراقيون بدورهم.
إلا أن ريد لم يقل أن الديموقراطيين سيستخدمون سلطتهم الجديدة في الكونغرس لمنع تمويل عملية نشر أي قوات جديدة في العراق اذا إختارت الادارة الاميركية أن تزيد عدد قواتها في هذا البلد.
لكنه وعد بان يستخدم الديموقراطيون الجلسات التي سيعقدها الكونغرس لتوجيه أسئلة صعبة والمطالبة بحلول حقيقية ومواصلة العمل لانهاء هذه الحرب.
XS
SM
MD
LG