Accessibility links

logo-print

دوري ابطال العرب: القادسية والفيصلي في مهمة صعبة امام اهلي بوعريريج ووفاق سطيف


تنتظر القادسية الكويتي مهمة صعبة امام شباب اهلي برج بوعريريج الجزائري الاثنين على استاد نادي الكويت في ختام الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور ربع النهائي من بطولة دوري ابطال العرب لكرة القدم.

ويلتقي الاحد ضمن المجموعة ذاتها الزمالك المصري مع اهلي جدة السعودي في القاهرة.

وتعتبر المباراة مهمة لكلا الفريقين حيث يتطلع القادسية الثالث بثلاث نقاط الى الحاق الخسارة الاولى بضيفه بوعريريج المتصدر باربع نقاط وتعزيز اماله في المنافسة على التأهل الى نصف النهائي فيما يسعى الضيف الى المحافظة على سجله نظيفا من الخسارة وتحقيق فوزه الثاني في المسابقة والاقتراب من بلوغ الدور المقبل.

وقياسا على طموحات الجانبين لن تكون المباراة سهلة على الاطلاق بالنسبة الى اي منهما لجهة عدم التفريط بالنقاط الثلاث.

وسيكون القادسية مطالبا بالفوز واستعادة الثقة بعد خسارته على ارضه امام الاتفاق السعودي صفر-1 في ذهاب نهائي بطولة الاندية الخليجية الثانية والعشرين ويفترض ان يستغل لاعبو القادسية من ميزة خوض المباراة على ارضهم وبين جماهيرهم.

ويخوض اصحاب الارض اللقاء بمشاركة لاعبيه الدوليين الذين تخلفوا عن مرافقة المنتخب الكويتي الى المعسكر التدريبي امس السبت الى القاهرة استعدادا لبطولة "خليجي 18" في الامارات الشهر الحالي وهم نواف الخالدي وعلي النمش ومساعد ندا وفايز بندر ونواف المطيري وبدر المطوع علما بان الاخير عاودته اصابة قديمة في الكاحل لكنها غير مقلقة.

ويعاني لاعب الوسط العاجي ابراهيما كيتا من اصابة بالعضلة الضامة وفي حال قرر المدرب المحلي محمد ابراهيم عدم المجازفة في اشراكه فمن المرجح ان يلعب بدلا منه العائد من الاصابة محمد فهاد الذي شارك امام التضامن في الدوري المحلي الاربعاء الماضي وسجل الهدف الاول في المبارة التي انتهت بهدفين لهدف واحد.

من جانبه يخوض بوعريريج المباراة بروح معنوية عالية كونه يتربع على الصدارة ويطمح الى الابتعاد رغم تواضع نتائجه في الدوري المحلي ويعول على بشير بوجليد الذي سجل هدف التعادل امام الزمالك 2-2 في الدقيقة 94 وزهير خضارة ونانكوب ودربال وعبد الحق منصور ومقلاني نصير.

وسيكون استاد عمان الدولي مسرحا للمباراة بين الفيصلي متصدر المجموعة الثانية بست نقاط ومطارده وفاق سطيف الجزائري باربع نقاط في ختام الجولة الثالثة بعد ان كان النصر السعودي الذي له ثلاث نقاط قد هزم الكويت الكويتي الذي له نقطة واحدة 3-صفر الاربعاء الماضي.

وتكتسي المباراة اهمية كبيرة لكلا الفريقين خصوصا للفيصلي بطل مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لان فوزه يقربه كثيرا من ضمان احدى بطاقتي التأهل الى نصف النهائي وهو سيحاول استغلال عاملي الارض والجمهور وهو سيخوضها بكامل عناصره.

ويعاب على الفيصلي نتائجه في الدوري المحلي حيث حقق 4 تعادلات متتالية فتخلف كثيرا عن فرق الطليعة.

من جانبه يدرك وفاق سطيف الضغط الكبير الملقى على عاتق المضيف وسيحاول استغلال هذا الوقع لتعويض تعادله مع الكويت في الجولة السابقة والانقضاض بالتالي على الصدارة وفرملة المتصدر الحالي. وقد وصل وفاق سطيف الى عمان قبل وقت كاف من موعد المباراة للتأقلم على الاجواء.
XS
SM
MD
LG