Accessibility links

أنباء عن استراتيجية لبوش تتعلق بارسال مزيد من الجنود ونشر قوات ثلثاها من البشمركة


أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن استراتيجية الرئيس بوش الجديدة الخاصة بالعراق تتضمن إرسال حوالى 20 ألفا من القوات الإضافية إلى العراق، وتوفير حوالى مليار دولار لوضع برنامج خاص بخلق فرص عمل جديدة للعراقيين. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إتفق مع الرئيس بوش خلال إتصالهما الخميس الماضي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة على نشر ثلاثة الوية من الجيش العراقي في بغداد إلى جانب القوات الأميركية خلال الأسابيع الستة القادمة. واضاف المسؤولون أن ثلثي أفراد تلك القوات العراقية ستتألف من وحدات من ميليشيا البشمركة الكردية التي سيتم نقلها من شمال العراق إلى بغداد.

وفي واشنطن أكدت النائبة الديموقراطية نانسي بيلوسي التي تولت رئاسة مجلس النواب الأميركي أن النواب الديموقرطيين الذين أصبحوا الآن يشكلون أغلبية في المجلس لن يوافقوا على توفير اعتمادات مالية إضافية لزيادة عدد القوات الأميركية في العراق ما لم تقدم إدارة الرئيس بوش مبررات مقنعة لزيادة عدد تلك القوات. وقالت خلال حوار تلفزيوني:

"إذا اختار الرئيس تصعيد الحرب في طلبه الخاص بالحصول على اعتمادات مالية، فإننا سنطالب بتحديد المبالغ المطلوبة لدعم القوات الموجودة هناك في الوقت الراهن والتي تحظى بتأييد الشعب الأميركي والكونغرس، ولن نتخلى عن توفير الدعم المطلوب لها. أما إذا كان الرئيس يريد زيادة عدد قواتنا هناك، فسيتعين عليه تقديم المبررات لذلك".

وفي الوقت الذي أعرب السناتور هاري ريد، زعيم الأغلبية الديمقراطية عن رفضه إرسال أية قوات إضافية، شدد زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونال على أن تحقيق النصر في العراق يستدعي تثبيت الأمن فيه. وقال:
XS
SM
MD
LG