Accessibility links

هتلر عاجز وضعيف في فيلم الماني هزلي هدفه كسر المحرمات


بعد 60 عاما على المحرقة، يتجرأ مخرج يهودي على خرق المحظور عبر اخراج فيلم هزلي عن ادولف هتلر قد يصدم الكثيرين.
ويظهر الفيلم الذي يحمل عنوان "قائدي، الحقيقة الاكثر صحة عن ادولف هتلر" ويبدأ عرضه في 11 كانون الثاني/يناير، هتلر كرجل عاجز ويبول بشكل لا ارادي ومدمن على الكحول وغيره ولم يحظ بعطف من والده خلال طفولته.
وقال المخرج داني ليفي على هامش عرض خاص لفيلمه انه مر بازمات كثيرة تساءل خلالها ما اذا كنت املك الحق في القيام بعمل من هذا النوع.
ويقيم ليفي الذي يبلغ من العمر 49 عاما في العاصمة الالمانية.
وقد حقق نجاحا كبيرا من قبل بفيلم بعنوان "السيد زوكر" اعتبر اول فيلم هزلي يهودي الماني بعد الحرب العالمية الثانية.
ويروي الفيلم الجديد ان المسؤول عن الدعاية النازية جوزف غوبلز امر ممثلا يهوديا كان في معسكر اعتقال بتدريب هتلر على خطاب راس السنة في 1945 بينما الالمان يعدون للهجوم الاخير في الحرب.
ويحصل الممثل ادولف غرونباوم لدى وصوله الى مقر هتلر على ساندويش من لحم الجنزير الذي يحظر على اليهود تناوله.
وينجح قبل وصول القائد بازالة اللحم من الخبز واخفائه تحت سجادة حيث تلتهمها كلبة الدكتاتور الالماني.
ويتأثر هتلر بغرونباوم الذي يبحث في ماضي الدكتاتور وطفولته الحزينة سعيا الى اعادة اطلاق مواهبه الخطابية التي قضت عليها الهزائم العسكرية.
ويلعب دور الممثل اليهودي في الفيلم اولريش موي، حائز جائزة الفيلم الاوروبي في 2006 عن دوره في فيلم "حياة الآخرين" الذي يتناول الاستخبارات الالمانية الشرقية السابقة شتازي.
وفي الواقع، هناك اساس تاريخي لهذا الفيلم بما ان هتلر لجأ فعلا الى ممثل هو بول ديفرينت لتحسين ادائه الخطابي في الثلاثينات. لكن كل ما تبقى فمحض خيال.
وتتخلل الفيلم مشاهد يقوم خلالها هتلر الممثل هيلغي شنايدرباخراج مخدرات من الكرة الارضية العملاقة التي يملكها ويلهو بسفينة حربية بلاستيكية خلال الاستحمام، ويلاعب بلوندي التي ترتدي لباسا عسكريا وتعرف كيف تؤدي التحية الهتلرية.
وتم التصوير الشتاء الماضي في برلين.
XS
SM
MD
LG