Accessibility links

logo-print

جدل بين الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة بشأن ارسال مزيد من القوات الى العراق


يحتدم الجدل بين الديموقراطيين والجمهوريين بشأن الحرب في العراق واحتمال إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى هناك، كما يشتد الخلاف حول مدى الصلاحيات الدستورية التي يتمتع بها الكونغرس الذي يسيطر عليه الديموقراطيون للضغط على الرئيس بوش بشأن استراتيجيته الخاصة بالعراق.

يقول المحلل السياسي كريغ كروفورد، المعلق السياسي في وسائل الإعلام الأميركية، إن سبب ذلك الجدل هو عدم الوضوح في القوانين الأميركية المتعلقة بالحرب:
"يمكن تفسير صلاحيات الكونغرس الدستورية الخاصة بالحرب كيفما شئت، يمكن القول إن لدى الكونغرس سلطة مراقبة الأموال التي تنفق خلال حرب قائمة أوعكس ذلك، إن الأمر غامض لهذا الحد، وتتوقف المسألة في الحقيقة على رغبة الشعب الأميركي".

ويوضح كروفورد مكمن الغموض في القوانين الأميركية الخاصة بصلاحيات البيت الأبيض والكونغرس في إعلان الحرب وإدارتها:
" يتمتع الكونغرس بصلاحية إعلان الحرب وتوفير التمويل اللازم لها، غير أنه ليست لديه سلطة إدارة الحرب، وهنا يكمن الغموض في القانون الدستوري، أي ما هو الفرق بين إعلان الحرب وإدارتها، فكل هذه الأمور أصبحت بمثابة مساحات رمادية".

وأضاف كروفورد أن الديموقراطيين يريدون تحميل الرئيس بوش وحده مسؤولية الحرب في العراق والتي تلقى معارضة كبيرة ومتزايدة من قبل الأميركيين.
XS
SM
MD
LG