Accessibility links

logo-print

مسؤول عراقي يشير إلى تضاعف أعداد القتلى العراقيين جراء أعمال العنف المتزايدة


نقلت مراسة صحيفة واشنطن بوست الاثنين عن مصادر في وزارة الصحة العراقية قولها ان اكثر من 17 الف شرطي ومدني عراقي قتل في النصف الاخير من عام 2006 مقارنة مع نحو خمسة الاف و640 قتلوا في الشهور الستة الاولى من العام الماضي.
ولاحظت مراسلة الصحيفة الاميركية ان عدد القتلى صعد الى ثلاثة أمثاله في النصف الثاني من العام الماضي بالمقارنة بالنصف الاول.
وقال مسؤول عراقي في وزارة الصحة لم يرد الافصاح عن هويته كونه غير مخول بالكشف عن احصائيات الوزارة فيما يتعلق باعداد القتلى من العراقيين ان هذه الارقام غير كاملة موضحا ان التعداد الاخير لضحايا حوادث القتل قد يكون اعلى.
وقالت الصحيفة ان معظم حوادث القتل تمت في بغداد في الوقت الذي ما زالت الادارة الاميركية تدرس خيارات للقضاء على أعمال العنف التي زادت بعد الهجوم على مرقد الامامين العسكريين في سامراء في شباط فبراير من العام الماضي.

ويشير تقرير صحيفة واشنطن بوست الى ان نشر مثل هذه البيانات تثير الجدل في العراق لانها توفر تقارير حية حول فشل الحكومة العراقية والقوات الاميركية في وضع حد للعنف في البلاد. هذا ولا تنشر الحكومة العراقية والقوات الاميركية اية بيانات فيما يتعلق باعداد القتلى جراء العنف في العراق.
وقال المتحدث باسم الجيش الاميركي الكيرنل كريستوفر غارفر للصحيفة ان من الصعب الوصول الى اجماع حول عدد الضحايا في العراق مشددا على انه شأن عراقي يخص الحكومة العراقية.
XS
SM
MD
LG