Accessibility links

حماس تستبعد لقاء قريبا بين هنية وعباس وفتح تؤكد دعوتها إلى انتخابات مبكرة


أكد نبيل عمرو القيادي في حركة فتح أن رئيس السلطة مازال على موقفه بشأن الدعوة إلى انتخابات مبكرة ما لم تنجح الأطراف في تشكيل حكومة جديدة. وأكد عمرو أن تصريحات حماس تدل على أن الحركة تريد تعطيل خطة أبو مازن.

هذا وقد دعا يحي موسى، عضو المجلس التشريعي عن حماس رئيس السلطة الفلسطينية إلى الاستقواء بشعبه بدلا من الاستقواء بالخارج.

من جهته، اتهم فوزي برهوم، الناطق باسم حماس فئات وصفها بالانقلابية وقال إنها تعمل داخل أجهزة الأمن بدعم من حركة فتح، اتهمها بارتكاب تجاوزات من شأنها زيادة التوتر في الأوضاع الأمنية بقطاع غزة. واستبعد برهوم عقد لقاء في المدى المنظور بين إسماعيل هنية ومحمود عباس.

وأكد برهوم أن حركة حماس أنها لن تسمح لمن أسمتهم الانقلابيين في حركة فتح بجر الشعب الفلسطيني إلى حرب أهلية.
وأشار برهوم إلى تقاطع المصالح بين إسرائيل والتيار الانقلابي بسبب شعور رموز هذا التيار بأنهم فقدوا موقعهم كسماسرة للاحتلال وهم يحصدون ثرواتهم الهائلة مقابل سهرهم على أمن إسرائيل وتسهيل مهمات الاستيطان والجدار على حد تعبيره.

وقال برهوم إن خطاب النائب في المجلس التشريعي والرجل القوي في حركة فتح محمد دحلان الأحد في غزة شكل خطوة خطيرة على طريق سيطرة التيار الانقلابي على حركة فتح التي باتت تحرض على الحرب الأهلية.
لكن الناطق باسم حماس أعرب عن استعداد حركته للحوار على أساس وثيقة الوفاق التي تعرف بوثيقة الأسرى.

وقد توعدت حركة حماس بالردّ على كل من يحاول التعرض لقياداتها. وكانت حماس قد اتهمت القيادي البارز في حركة فتح محمد دحلان بالسعي لتنفيذ انقلاب ضد الحكومة التي تقودها حماس. وقالت الحركة في بيان لها إنها تحمِّل دحلان بصورة شخصية المسؤولية عن كل قطرة دم فلسطيني تـُـراق في المواجهات الدائرة حاليا بين الفلسطينيين.

من ناحية أخرى، دعا الرئيس المصري حسني مبارك الفلسطينيين إلى وقف الاشتباكات بينهم والتوصل إلى موقف مشترك يتيح استئناف محادثات السلام.
XS
SM
MD
LG