Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يتحدث الأربعاء عن مضمون استراتيجيته الجديدة التي سيطبقها في العراق


يعتزم الرئيس بوش الكشف الأربعاء عن مضمون استراتيجيته الجديدة الخاصة بالعراق والتي تشمل إرسال حوالي 20 ألف جندي إضافي إلى بغداد رغم معارضة العديد من أعضاء الكونغرس من بينهم بعض الأعضاء الجمهوريين.

وفي مواجهة المعارضة التي تواجه الرئيس بوش قبل إعلانه الأربعاء إستراتيجيته الجديدة في العراق، قال توني سنو، المتحدث بإسم البيت الأبيض إن الهدف هو ضمان تحقيق النصر، وأضاف:
"أعتقد أن الشعب الأميركي وأعضاء الكونغرس مهتمون بضمان تحقيق النصر في العراق، و ما سيفعله الرئيس هو الحديث عن الوضع في العراق وكيف تطورت التحديات هناك، كما سيتحدث عن أهمية تطوير قدرات العراقيين كي يتمكنوا من سد احتياجاتهم الأمنية ومواصلة تطوير نظام ديموقراطي يحمي حقوق الجميع ويخلق فرصا جديدة لمواطنيه".

ويفسر كريستوفر بريبل مدير قسم دراسات السياسة الخارجية في معهد كاتو بواشنطن، سبب تمسك بوش بموقفه قائلا:
"تدل جميع المؤشرات على أن الرئيس يعتقد أن هذه الاستراتيجية ستساعد في تحقيق النصر في العراق وهو مازال يتحدث عن النصر ويؤمن بأن تحقيق النصر في العراق مازال ممكنا".

وقال بريبل إن الرئيس بوش يحتاج إلى إقناع الديموقراطيين والرأي العام بجدوى استراتيجيته الجديدة وهي المهمة التي لن تكون سهلة. وأضاف:
"إن الديموقراطيين وبشكل عام يعارضون الحديث عن زيادة عدد القوات، وهم يؤيدون بشكل أكبر، شأنهم في ذلك شأن غالبية الرأي العام، تحديد جدول زمني للانسحاب، ويكمن الاختلاف حاليا حول مدى سرعة ذلك الانسحاب والظروف التي سيتم من خلالها وما سيحدث بعد ذلك".
XS
SM
MD
LG