Accessibility links

logo-print

المرشحون الجمهوريون يسعون لقلب الطاولة على رومني قبل انتخابات نيوهامشر


واصل المرشحون الجمهوريون في الانتخابات التمهيدية للحزب هجومهم الشرس على متصدر السباق حاكم ماساشوسيتس السابق ميت رومني قبل ساعات على الجولة الثانية التي يعول عليها الأخير لزيادة فرصه في حسم الترشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية القادمة بعد أن استهل الانتخابات بفوز صعب بفارق تاريخي بلغ ثمانية أصوات في ولاية أيوا.

وفي آخر مناظرة بين المرشحين الجمهوريين الستة قبل انتخابات نيوهامشر المقررة غدا الثلاثاء، حرص المرشحون الخمسة ريك سانتورم ورون بول وريك بيري ونيوت غينغريتش وجون هانتسمان على استغلال الفرصة الأخيرة للظهور في مكان واحد مع رومني لشن هجوم لاذع على سجله ومواقفه رغم التفوق الهائل لرومني في استطلاعات الرأي الأخيرة في الولاية التي منحته تفوقا على أقرب منافسيه بواقع 20 نقطة مئوية.

ويعول رومني على انتخابات نيوهامشر للحصول على قوة دفع تقربه بشدة من حسم السباق الانتخابي مبكرا وتزيد من فرص فوزه بولايتي ساوث كارولينا وفلوريدا اللتان تعقدان انتخاباتهما التمهيدية في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وفي المناظرة التي جرت مساء أمس الأحد، اتهم رئيس مجلس النواب الأسبق نيوت غينغريتش منافسه رومني بالكذب عندما قال الأخير إنه يمتلك خبرة كرجل أعمال ولم يقض عمره في السياسة.

وقال غينغريتش مخاطبا رومني "الحقيقة أنك خضت انتخابات مجلس الشيوخ عام 1994 وخسرت، وذلك هو السبب في أنك لم تصبح عضوا في المجلس، كما أنك عندما كنت حاكما لماساشوسيتس تركت منصبك لانخفاض فرص إعادة انتخابك، كما أنك سعيت لخوض انتخابات الرئاسة عندما كنت حاكما".

وبالمثل شكك السناتور السابق ريك سانتورم الذي خسر أمام رومني بفارق ثمانية أصوات في أيوا، في سجل حاكم ماساشوسيتس السابق، قائلا إنه لم يشأ أن يخوض الانتخابات على منصب الحاكم مرة أخرى رغم هذه الإنجازات التي يتحدث عنها، معتبرا أن رومني لم يتمسك بالمبادئ المحافظة، التي يقوم عليها الحزب الجمهوري.

وبدوره شكك حاكم ولاية يوتا السابق جون هانتسمان في وطنية رومني عندما انتقده الأخير لموافقته على العمل سفيرا في الصين ضمن إدارة الرئيس باراك أوباما.

وقال هانتسمان في إشارة إلى رومني "لقد انتقدني، عندما كان يجمع تبرعات، بسبب خدمتي لبلدي في الصين، تحت قيادة ديموقراطية، مثل ولدي الاثنين اللذين يخدمان في البحرية الأميركية"، وذلك في إشارة واضحة إلى أن أيا من أبناء رومني الخمسة لم يخدم في القوات المسلحة الأميركية.

يذكر أن هذه المناظرة التي عقدها المتنافسون الستة في ولاية نيوهامشر هي الثانية في غضون عشر ساعات في هذه الولاية ورقم 15 بين المتنافسين على حق الترشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري منذ بداية السباق.

وستتواصل الانتخابات التمهيدية حتى شهر يونيو/حزيران القادم، ليتم رسميا في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سينعقد في تامبا بولاية فلوريدا في أغسطس/آب القادم، إعلان المرشح الجمهوري الذي سيواجه الرئيس أوباما في الانتخابات الرئاسية خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الجاري.

XS
SM
MD
LG