Accessibility links

القائمة العراقية تعلق عضويتها في البرلمان وتطالب بتغيير رئيس الحكومة


قررت القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي الاستمرار في تعليق عضويتها في البرلمان العراقي وكذلك مقاطعة وزرائها لجلسات مجلس الوزراء في وقت صرح فيه أكثر من مسؤول عراقي عن قرب استئنافها حضور جلسات مجلس النواب.

وفي تطور ملفت جددت القائمة العراقية مطالبتها الائتلاف الحاكم في العراق باستبدال رئيس الحكومة نوري المالكي كمخرج للازمة السياسية.

المالكي يحذر من تسييس الشرطة

هذا وقد حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين في كلمة في ذكرى التسعين لتأسيس الشرطة من خطورة تسييس أجهزة الشرطة، وطالب بإبقائها بعيدا عن الخلافات السياسية.

وقال المالكي الذي يتولى مسؤولية وزارة الداخلية بالوكالة "نحن نختلف في العملية السياسية ولا حل للخلافات إلا بالاحتكام للدستور، ليس هناك وسيلة سواه لحل الخلافات لكن رجل الشرطة يجب أن يكون بعيدا جدا عن هذه الاختلافات".

وتابع "كما اعتدنا، السياسيون كلما اختلفوا وجدوا طريقا للاتفاق وسيتفقون حتما لأنه لا يستطيع أحد أن يغرد خارج سرب الوطن والدستور، ان جميع الخلافات ستحل وكلما حدثت عقبة سنجد حلا".

ودعا المالكي المسؤولين إلى محاسبة من يعمل على تسييس العملية الأمنية ومراقبته. ويشهد العراق أزمة سياسية حادة سببها الأساسي توجيه اتهامات إلى نائب رئيس الجمهورية، احد قادة العراقية، طارق الهاشمي بدعم الإرهاب إضافة إلى مطالبة رئيس الوزراء بسحب الثقة عن نائبه لشؤون الخدمات صالح المطلك لوصفه المالكي بـ"ديكتاتور أسوأ من صدام".

الأزمة السياسية باتت أزمة صراع

ويرى البرلماني والوزير السابق القاضي وائل عبد اللطيف أن الأزمة السياسية في العراق باتت أزمة صراع على السلطة مضيفاً"يعتبرون أنفسهم سلطة فوق كل شيء وعضو البرلمان يعتبر نفسه مشرعا وقاضيا وعضو اللجنة التنفيذية يعتبر نفسه أيضا مشرعا وقاضيا وبالتالي هذه الرؤية غير الواضحة في إدارة دفة الحكم ربما تجلب على هذا البلد الهموم والكوارث."

وتساءل عبد اللطيف عن سبب عدم تقديم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لملف الهاشمي حين تم التوافق على شكل الحكومة قبل إعلانها مضيفاً"أنا تمنيت على المالكي أن يسلم هذه الملفات قبل ترشح الهاشمي لأن يكون نائبا لرئيس الجمهورية. إذا كانت الملفات عندك لماذا لم يتم تسليمها في ذلك الوقت. وأنا أقول بصراحة وأنا عضو في اللجنة القانونية واطلعت على ملفات الأدلة فيه دامغة دامغة تماما لأشخاص لا أريد أن اذكر أسماءهم لكن التسويات السياسية لم تجعلهم يقدمونها إلى القضاء. أو أن القضاء يكتب لسحب الثقة من البرلمان لكن البرلمان يركن هذا الملف على إحدى مناضد اللجنة القانونية في مجلس النواب."

مقتل ستة وجرح 14

من ناحية أخرى، قتل ستة أشخاص في العراق في مناطق مختلفة من البلاد من بينهم سيدة واحدة وأحد الحجاج الشيعة بينما أصيب 14 آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، وسقط غالبية الضحايا في تفجيرات بعبوات ناسفة أو رصاص مسلحين مجهولين.

ويواصل آلاف الزوار الشيعة توافدهم على مدينة كربلاء للاحتفال بآخر يوم من أربعينية الإمام الحسين وسط إجراءات أمن مشددة.

وقال كامل السعدي نائب محافظ بغداد بهذا الشأن"المسيرة إلى كربلاء في هذه الأيام بالذات يعد رفضا للظلم وتحديا للإرهاب. ويسير الملايين إلى كربلاء غير آبهين بالقنابل والتفجيرات والمفخخات."

XS
SM
MD
LG