Accessibility links

هنية ينتقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية


شدد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية على أن الخلافات بينه وبين الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجب ألا تخرج إلى وسائل الإعلام.
وانتقد هنية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وقال إنها نصبت نفسها قاضيا وخصما في آن معا.
وحمل هنية الاحتلال الإسرائيلي والأطراف التي تحاصر الشعب الفلسطيني مسؤولية الاحتقان الداخلي والتوتر والصراع في الأراضي الفلسطينية. وأكد هنية ضرورة تجنيب الشعب الفلسطيني أي صراعات فلسطينية فلسطينية واستبعاد السلاح مطلقا عن لغة التخاطب الداخلي وترسيخ لغة الحوار في حل الخلاف.
وشدد هنية على أن الحكومة لن تتوانى عن تقديم العابثين بالأمن الداخلي للعدالة. من ناحية أخرى، أعلن رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية رفيق الحسيني الأربعاء أن الفصائل والقوى الفلسطينية بما في ذلك حماس وفتح ستستأنف الحوار الوطني الأسبوع المقبل.
وأعرب الحسيني عن أمله في أن يسفر ذلك عن تشكيل حكومة وحدة وطنية تكون قادرة على إنهاء الحصار الدولي والإسرائيلي المفروض على الفلسطينيين.
وأكد الحسيني أن حركة حماس وافقت على المشاركة في الحوار.
وأوضح أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يريد حوارا لأسبوعين فقط لا أكثر مضيفا أن الجميع بحاجة إلى نتائج وليس إلى حوار طرشان يدوم إلى ما لا نهاية على حد قوله.
من جانبه، قال غازي حمد الناطق باسم رئاسة الوزراء إن هناك مبادرة لاستئناف الحوار والحكومة وحماس رحبت بذلك.
وأضاف أنه ليس هناك سقف زمني محدد لانتهاء الحوار معربا عن اعتقاده أن الفرصة ما زالت قائمة لتشكيل حكومة وطنية.
وعلى صعيد أخر، قال مدير مكتب رئيس السلطة الفلسطينية إن محمود عباس ينتظر رد وزير الداخلية سعيد الصيام بشأن دعوته لدمج القوة التنفيذية بالأجهزة الأمنية.
XS
SM
MD
LG