Accessibility links

logo-print

واشنطن تدافع عن تدخلها العسكري في الصومال


دافعت الولايات المتحدة أمس عن تدخلها العسكري في الصومال في مواجهة الانتقادات الموجهة إليها، وأوضحت أن الهدف من ذلك التدخل هو الحيلولة دون أن يصبح الصومال ملجأ للإرهابيين.
وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك تعليقا على الغارات الجوية الأميركية على الصومال: "إن لنا مصلحة كحكومة أميركية في أن نضمن عدم فرار الضالعين في الإرهاب والمنتمين إلى منظمات إرهابية والمعروفين بارتكابهم أعمالا إرهابية ضد الولايات المتحدة ومصالحها من الصومال، حيث كانوا يتمتعون في السابق بملاذ آمن أو على الأقل بحماية بعض الأفراد في الصومال".
وتابع مكورماك في لقاء مع الصحافيين في واشنطن: "من المعروف أن لنا قوات بحرية مقابل سواحل الصومال وإننا نقوم بمساع لمكافحة الإرهاب في منطقة القرن الإفريقي انطلاقا من جيبوتي، علاوة على أننا نتعاون مع الدول المجاورة في المنطقة، ولكن ليس من اختصاصي الحديث عن أي عملية قد تكون في مرحلة التنفيذ".
من ناحية أخرى، أعلنت الحكومة الصومالية المؤقتة أنها لم تتأكد بعد من صحة الأنباء التي أشارت إلى مقتل فضل عبد الله محمد أحد ناشطي تنظيم القاعدة في الصومال خلال الغارات التي شنتها طائرات أميركية على منطقة الحدود مع كينيا.
وقال عبد الرحمن الديناري المتحدث باسم الحكومة المؤقتة: "ما زالت قواتنا تحاول التحقق من صحة تلك المعلومات التي لا يمكننا تأكيدها حاليا".
XS
SM
MD
LG