Accessibility links

القاضي العراقي رؤوف عبدالرحمن: إعدام صدام لم يتم في الوقت المناسب


اعتبر رئيس المحكمة الجنائية العراقية التي أصدرت حكم الإعدام على صدام حسين في مقابلة نشرت الخميس، أن تنفيذ الحكم بالرئيس العراقي السابق لم يتم في الوقت المناسب مؤكدا أن جوا من الليونة والمودة ساد بينهما خارج المحكمة.

وقال القاضي رؤوف عبدالرحمن رشيد في مقابلة مع صحيفة الحياة إن تنفيذ حكم الإعدام لم يأت في الوقت المناسب، وإن اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك ليس بالوقت المناسب لتنفيذ أحكام الإعدام.

إلا أن القاضي الذي ذكر أن حيثيات تنفيذ الحكم ليست من صلاحياته، نفى أن يكون حكم الإعدام بحق صدام حسين كان معدا مسبقا معتبرا أن هذه الأقوال ليست سوى دعاية سياسية أطلقها أناس متعلقون بحكم صدام حسين وبتربعه على الحكم.
كما اعتبر أن الادعاءات حول تدخلات عراقية أو أجنبية هي من صنع وكلاء الدفاع الذين تجنبوا التركيز على الأساسيات للدفاع عن المتهمين وركزوا على ترديد أقاويل وشعارات غير صحيحة مثل التدخل والتدخل ثم التدخل.

وقال لا يوجد أي شخص يمكنه أن يجبرني على اتخاذ قرار أو إصدار حكم لست مقتنعا به نافيا وجود تدخلات في المحاكمة سواء كانت أميركية أو غير أميركية.

إلى ذلك، قال رشيد إنه يعتقد أن صدام لم يكن يتوقع الحكم عليه بالإعدام لأنه من ناحية، كان يعتقد بأنه سيظل باقيا أو خالدا في الحياة، ومن ناحية أخرى كان محبا للحياة بشكل مطلق.

كما أقر القاضي بأنه التقى بصدام مرتين خارج المحاكمة بناء على طلبه. وقال القاضي إن صدام كان يحاول في هذين اللقاءين خلق جو من اللطافة والليونة والمودة، وكان يبتسم وكنا نتبادل النكات.

وكان صدام حسين قد أعدم شنقا فجر 30 ديسمبر/كانون أول الماضي إثر إدانته بمقتل 148 عراقيا في الدجيل في مطلع ثمانينات القرن الماضي ردا على محاولة لاغتياله.
XS
SM
MD
LG