Accessibility links

وقوع تبادل لإطلاق النار بين قوات الجيش اللبناني ومجموعة إسلامية فلسطينية بالقرب من مخيم عين الحلوة


وقع تبادل لإطلاق النار الخميس لم يؤد إلى وقوع إصابات بين الجيش اللبناني ومجموعة إسلامية فلسطينية على مقربة من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا في جنوب لبنان، طبقا لما أفاد به شهود عيان.

وقد بدأ تبادل إطلاق النار بين مركز للجيش موجود في محيط المخيم وعناصر من جند الشام، وهي مجموعة إسلامية صغيرة حصلت مواجهات في السابق بينها وبين الجيش اللبناني.

وقال الشهود إن الاشتباك حصل بعد تلاسن بين جندي لبناني وسيدة محجبة كانت تستعد لدخول المخيم في سيارة.
وقد رفضت السيدة أن تخضع للتفتيش واستدعت عناصر المجموعة لمساندتها، ففتح هؤلاء النار على المركز العسكري الذي رد بالمثل، بحسب المصدر نفسه.

وأكد متحدث باسم الجيش أن إطلاق النار الذي لم يؤد إلى وقوع إصابات حصل في محيط مخيم عين الحلوةمن دون إاعطاء تفاصيل إضافية.

وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بأن إطلاق النار توقف بعد فترة، إلا أنه أثار قلق العديد من سكان المنطقة الذين غادروها.

تجدر الإشارة إلى أن مخيم عين الحلوة هو أحد المخيمات الـ11 المنتشرة في لبنان حيث يقيم أكثر من 395 ألف فلسطيني مسجلين لدى الأمم المتحدة.

وينتشر الجيش اللبناني عند مداخل المخيم من دون الدخول إليه، ويتولى الفلسطينيون الأمن في مخيماتهم.

وكان مسؤولون فلسطينيون في لبنان قد أعلنوا في عام 2006 أن مجموعة فلسطينية قريبة من تنظيم القاعدة تدعى فتح الإسلام أدخلت إلى البلاد 150 مقاتلا عربيا قدموا من العراق وأن هؤلاء استقروا في مخيم نهر البارد الفلسطيني في شمال لبنان.
XS
SM
MD
LG