Accessibility links

logo-print

واشنطن تايمز تعتبر أن إستراتجية بوش الجديدة لم تأخذ بالاعتبار توصيات لجنة بيكر هاملتون


أكدت صحيفة واشنطن تايمز أن إستراتجية الرئيس جورج بوش الجديدة في العراق ترفض التوصية التي اقترحتها لجنة بيكر هاملتون والخاصة بسحب القوات الأميركية من العراق في غضون 15 شهرا.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس بوش الذي قرر زيادة عديد القوات الأميركية في العراق شدد في الوقت نفسه على أن مهمة هذه القوات ستكون محدودة ، وقال إنه أبلغ رئيس الوزراء نوري المالكي وبقية القادة السياسيين بأنهم سيفقدون الدعم الأميركي في حال لم يفوا بتعهداتهم.

وأكدت الصحيفة أن الرئيس بوش طالب الحكومة العراقية بتحرك سريع لضبط الوضع الأمني والقضاء على الميلشيات المسلحة، مشيرة إلى أن حكومة نوري المالكي لم تكن متحمسة لأداء هذه المهمة في السابق.

وكشفت الصحيفة أن الرئيس بوش استدعى قبل ساعات قليلة من عرض خطته على الرأي العام عددا من قادة الديموقراطيين والجمهوريين في مجلسي الشيوخ والنواب لاطلاعهم على الشكل النهائي للإستراتيجية. ونقلت عن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور هاري ريد قوله إن المناقشات التي دارت في اللقاء لم تؤثر على الخطة ، فالرئيس بوش كان يستعد لإعلانها.

وأفادت الصحيفة بأن أربعة من كبار الديموقراطيين في الكونغرس بينهم السيناتور ريد رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أصدروا بيانا مشتركا بعيد إعلان بوش عن خطته الجديدة اعتبروا فيه أن زيادة عديد القوات الأميركية في العراق إجراء يعرض الأمن القومي للخطر ويزيد من الأعباء الملقاة بالفعل على عاتق القوات الأميركية في العراق ويثبط من عزيمة الحكومة العراقية على اتخاذ قرارات حاسمة من أجل الوصول إلى حلول سياسية للتحديات الراهنة.
XS
SM
MD
LG