Accessibility links

logo-print

تركيا تدعو المعارضة السورية لمواصلة التحرك السلمي ضد بشار الأسد


دعا وزير الخارجية التركية احمد داود أوغلو المعارضة السورية إلى مواصلة تحركاتها ضد نظام الرئيس بشار الأسد بالسبل السلمية، فيما وجهت الصحافة الرسمية السورية انتقادات لاذاعة قطر واتهمتها بالسعي "لإعاقة" مهمة المراقبين العرب في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية إن "المعارضة السورية تطالب بالديموقراطية، وقلنا لهم خلال اجتماع وفد منهم مع وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو إنه ينبغي القيام بذلك بالسبل السلمية"، مشيرا إلى أن برهان غليون رئيس المجلس الوطني كان من بين أعضاء الوفد العشرة الذين شاركوا في الاجتماع.

وأشار المتحدث التركي إلى أن المجلس الوطني افتتح مكتبا له في اسطنبول. يذكر أن ذلك هو اللقاء الثالث منذ أكتوبر/ تشرين الأول بين داود أوغلو والمجلس الوطني السوري الذي يضم غالبية تيارات المعارضة في سوريا.

وانضمت تركيا التي كانت على علاقة جيدة في الماضي مع النظام السوري إلى الجامعة العربية لفرض عقوبات على نظام دمشق المتهم بقمع حركة الاحتجاجات المناهضة للنظام بقوة.

دعوة لإنهاء العنف

في الوقت ذاته ، دعا بابا الفاتيكان البابا بنديكت السادس عشر إلى ضرورة بدء حوار بين الأطراف السياسية في سوريا بحضور مراقبين مستقلين.

وجدد البابا في كلمته يوم الإثنين أمام 160 دبلوماسيا ، بينهم 115 رئيس بعثة معتمدة لدى الكرسي الرسولي، الدعوة التي وجهها في عيد الميلاد من أجل وقف سريع لإراقة الدماء في سوريا.

وأضاف " أدعو المجتمع الدولي إلى الحوار مع أطراف العملية الجارية ضمن مبدأ احترام الشعوب وإدراكا بان بناء مجتمعات مستقرة ومتصالحة رافضة لأي تمييز جائر خصوصا ذا طابع ديني، يشكل أفقا أوسع وابعد من استحقاقات انتخابية".

وتابع الحبر الأعظم قائلا "أشعر بقلق كبير على شعوب بلدان تستمر فيها التوترات وأعمال العنف"، بدون أن يذكر أسماء بلدان أخرى غير سوريا.

ولفت إلى أنه "من الصعب حاليا وضع حصيلة نهائية للأحداث الأخيرة وفهم نتائجها كليا على التوازنات في منطقة الشرق الأوسط. إن التفاؤل الأولي حل محله اعتراف بصعوبات مرحلة الانتقال والتغيير".

انتقاد رئيس وزراء قطر

في هذه الأثناء ، وجهت الصحافة الرسمية السورية الاثنين انتقادات شديدة اللهجة لوزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني واتهمته بالسعي "لإعاقة" مهمة المراقبين العرب في سوريا.

وفي افتتاحية حملت عنوان "مواقف حمد المخزية"، هاجمت صحيفة تشرين الرسمية السورية الشيخ حمد قائلة إن "سوريا ورغم محاولات حمد وغيره إعاقة الدور العربي في حل أزمتها، ستبقى حريصة على تقديم كل ما يلزم من تسهيلات وتعاون لبعثة المراقبين العرب بغية إنجاح مهمتها في تقديم ورصد حقيقة ما يجري على الأرض."

من جهتها كتبت صحيفة الثورة الرسمية إن "سوريا التي تعاونت مع المراقبين في المبدأ كانت جادة وستبقى كذلك ما دامت بعثتهم تقوم بدورها الحيادي وموضوعيتها ونزاهتها التي تخدم سورية والعرب وما دام رئيسها يلتزم بما هو وارد في البروتوكول ويحكم ضميره".

وكانت اللجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري اعتبرت في ختام اجتماع لها في القاهرة مساء الأحد، أن الحكومة السورية نفذت "جزئيا" التزاماتها للجامعة العربية، ورأت أن استمرار عمل بعثة المراقبين العرب "مرهون بتنفيذ الحكومة السورية الفوري" لتعهداتها.

وبعد ذلك قال وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس اللجنة العربية، في مؤتمر صحافي إن "اجتماعا سيعقد للجنة العربية ومجلس وزراء الخارجية العرب لمناقشة تقرير المراقبين يوم 19 أو 20 يناير/كانون الثاني".

وتابع "لن نعطي مزيدا من المهل، ما زلنا نأمل في أن تتمكن البعثة العربية من أن توفق في عملها، وهذا يتوقف على الحكومة السورية من خلال وقف القتل وسحب الآليات العسكرية من المدن والسماح للإعلام بالعمل والدخول إلى الأراضي السورية".

وأضاف "أنادي الحكومة السورية بوقف القتل ووقف الاعتقال"، مضيفا "نرجو أن يكون للقيادة السورية قرار تاريخي تلبية لتطلعات الشعب السوري".

راجحة يزور الأسطول الروسي

من ناحية أخرى، قام وزير الدفاع السوري العماد داود راجحة بزيارة الأسطول الحربي الروسي الذي وصل الأحد إلى قاعدة طرطوس البحرية السورية ، كما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية(سانا).

وفي كلمة له خلال الزيارة نوه العماد راجحة بـ"مواقف روسيا المشرفة إلى جانب سوريا في هذه المرحلة مؤكدا ثقته بصلابة هذه المواقف في وجه المؤامرة التي تتعرض لها سورية" كما ذكرت الوكالة السورية.

وأضاف "على مدار التاريخ العريق للأسطول الروسي والعلاقات التاريخية الروسية السورية قائمة على التعاون والاحترام المتبادل بما يخدم السلم والأمن وتعزيزهما في المنطقة والعالم."

من جانبه أكد السفير الروسي في دمشق عظمة الله كولمحمدوف أن "زيارة حاملة الطائرات الروسية إلى سوريا دليل على عمق الصداقة والتعاون الذي يربط بين البلدين وتأكيد على الرغبة المشتركة في تطوير التعاون المثمر بينهما في المجالات كافة".

وأضاف أن "هذه الزيارة دليل آخر على اهتمام روسيا بما يجري في سوريا فالاتحاد الروسي يهتم جدا بأن تعود الأجواء الطبيعية إلى سورية من خلال تحقيق تطلعات الشعب السوري فيما يخص الديمقراطية والحياة الأفضل".

وترفض روسيا رفضا قاطعا أي تدخل في الأزمة السورية واستخدمت حق النقض في أكتوبر/ تشرين الأول ضد مشروع قرار في مجلس الأمن ينص على إمكانية فرض حظر على تسليم الأسلحة إلى سوريا التي تعد روسيا ابرز مزوديها منذ الحقبة السوفياتية.

الوضع الميداني

ميدانيا، أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بارتفاع حصيلة ضحايا عمليات الجيش وقوات الامن الى سبعة ، من بينهم سيدة واحدة وثلاثة من الجنودين المنشقين.

كما افادت اللجان باستمرار المظاهرات المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد وتشييع جنازات الضحايا ، كما كشفت عن تعرض المظاهرات ومواكب التشييع لاطلاق النار ، وهو الامر الذي قالت اللجان انه يتم امام عدد من المراقبين العرب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الدبابات "لا تزال تنتشر في ريف حماة الشمالي على الحواجز بين الحواش وقرية قسطون التي يتواجد فيها 12 دبابة وناقلة جند مدرعة والمطلوب من لجنة المراقبين العرب التوجه إلى المنطقة فورا من اجل تسجيل هذا الانتهاك لبروتوكول الجامعة العربية".

وكان 32 مدنيا قد قتلوا برصاص الأمن السوري في حمص وإدلب ودير الزور يوم الأحد, حسبما قال ناشطون سوريون معارضون, في حين اقتحمت القوات السورية منطقة الزبداني وسهل مضايا وسط أنباء عن انشقاق المزيد من العسكريين الذين ذكرت أنباء أنهم قتلوا الأحد 11 جنديا في اشتباكات بدرعا.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن أغلب قتلى يوم الأحد سقطوا في حمص, وإنهم قتلوا جميعًا برصاص قوات الأمن.

كما دهمت قوات الأمن منازل أهالي القتلى في بلدة حرستا وفي معضمية الشام.

XS
SM
MD
LG