Accessibility links

logo-print

مصر ترعى وساطة للجهاد الإسلامي تهدف إلى عقد لقاء بين عباس ومشعل


صرح مسؤول فلسطيني الجمعة بأن الرئيس محمود عباس سيزور دمشق الأسبوع المقبل بناء على دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد وأنه لا يمانع في لقاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية إن الرئيس عباس تلقى دعوة من الرئيس بشار الأسد لزيارة دمشق في 16 يناير/كانون الثاني وذلك لبحث الأوضاع على الساحة الفلسطينية وفي المنطقة برمتها.

وأضاف أن عباس لا يمانع في لقاء مشعل إذا كان هناك حاجة للقاء موضحا أن عباس لا يريد مزيدا من الحوار مع مشعل حول حكومة الوحدة الوطنية وإنما سيكون اللقاء مخصصا للاستماع من مشعل إلى قرارات حماس بخصوص نتائج الحوارات الني تمت مسبقا بين الجانبين.

وأوضح أن كلا من النائب المستقل زياد عمر عضو المجلس التشريعي وخالد سلام مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات، قد التقيا مشعل مؤخرا في الدوحة والقاهرة واجتمعا معه في دمشق الخميس بناء على طلبه وذلك للوساطة بينه وبين عباس. وأوضح أن سلام سيلتقي الجمعة مع عباس لعرض نتائج لقاءاته مع مشعل ضمن إطار ترتيب لقاء بين الرئيس الفلسطيني ورئيس المكتب السياسي لحماس.

وفي غزة، أفاد مسؤول فلسطيني بأن جهود وساطة فلسطينية برعاية مصرية تبذل لعقد لقاء بين الرئيس عباس ومشعل الاسبوع القادم في سوريا بهدف تحقيق مصالحة وطنية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية إن حركة الجهاد الاسلامي تقوم بجهود وساطة إلى جانب اشقائنا في مصر من أجل عقد لقاء بين الرئيس عباس ومشعل في سوريا الأسبوع القادم لاحتواء الموقف المتفجر والخطير خصوصا في قطاع غزة بعد الاشتباكات المسلحة المؤسفة التي شهدها القطاع في الآونة الأخيرة.

واكد محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الاسلامي الموجود في القاهرة في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية أن حركته تقوم بجهود وساطة وطنية معبرا عن أمله بأن تنجح هذه الجهود في عقد لقاء بين عباس ومشعل خلال زيارة أبو مازن إلى سوريا وأن تتوج هذه الجهود باتفاق وطني شامل.

وقال الهندي إن هناك رغبة حقيقية ونوايا طيبة من الأخوة في فتح وحماس من أجل التوصل إلى اتفاق وطني يشمل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وقضايا أساسية أخرى أهمها منظمة التحرير الفلسطينية والمرجعية السياسية.

وأكد الهندي انه التقى خلال الأيام الثلاثة الماضية، إلى جانب عدد من قياديي حركته، مع مسؤوليين مصريين يبذلون جهودا خيرة كما التقى مع وفد قيادي من حركة فتح برئاسة النائب في المجلس الشتريعي محمد دحلان الخميس في القاهرة. وتوقع الهندي أن تتوج الجهود بتوقيع اتفاق وطني فلسطيني في القاهرة قريبا.

جدير بالذكر أن أكثر من 30 فلسطينيا قتلوا خلال اقل من شهر نتيجة اشتباكات مسلحة بين عناصر من حركتي فتح وحماس في قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG