Accessibility links

غيتس يؤكد فعالية الخطة الأميركية وبيس يقول إن العسكريين العراقيين سيحفظون أمن بغداد


حاول وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس طمأنة أعضاء لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي فيما يتعلق بإستراتيجية الرئيس بوش الجديدة حول العراق.

وقال في إفادته في جلسة الإستماع في واشنطن اليوم الجمعة:

" يثق كبار العسكريين الاميركيين في العراق وفي واشنطن بفعالية الاستراتيجية التي اعلنها الرئيس، وهم يعتقدون أنها خطة جيدة يمكن أن تنجح إذا نفذت الحكومة العراقية تعهداتها وإذا تم تطبيق الجوانب غير العسكرية من الإستراتيجية".

وأشار غيتس إلى أن الجدول الزمني لنشر القوات الإضافية سيوفر فرصة للتأكد من أن الحكومة العراقية تفي بالتزاماتها:

" إن التغلب على التحديات التي تواجهنا في العراق لا يمكن تحقيقه بالوسائل العسكرية فقط مهما بلغ حجمها وقوتها، ولا دون إحراز تقدم من قبل العراقيين في حل المشاكل التي تقسم البلاد."

من جانبه، قال الجنرال بيتر بيس رئيس هيئة الأركان المشتركة إن خطة بغداد تتطلب وجود قائد عسكري رفيع المستوى يكون مسؤولا عن فرقتين عراقيتين الأولى مسؤولة عن أمن المنطقة شرق نهر دجلة والأخرى عن المنطقة غربي نهردجلة، أي أنهما ستكونان مسؤولتين عن تسع مناطق عراقية بدعم تقدمه فرق عسكرية اميركية.

وشدد الجنرال بيس على أن الخطة تقضي بزيادة عدد القوات العراقية في بغداد لكي تقوم هي بمهام الحفاظ على الأمن في العاصمة، وأضاف قائلا:

"إن الأهمية القصوى لهذه الخطة الأمنية الجديدة تنبع في رأيي من التزام القيادة العراقية وسماحها للقادة العسكريين العراقيين بالعمل في بغداد بصرف النظر عن المناطق الطائفية وذلك من أجل تطبيق حكم القانون على جميع الارهابيين والعمل في المناطق المختلطة وفي الاحياء السنية والشيعية من اجل احلال السلام المنشود".

واشار الجنرال بيس الى أهمية تخصيص الحكومة العراقية مبلغ عشرة ملايين دولار لجهود إعادة الإعمار وإلى إلتزام الولايات المتحدة والحكومة العراقية بزيادة النشاطات الإقتصادية وتوفير فرص العمل للشباب.
XS
SM
MD
LG