Accessibility links

logo-print

باكستان ترد على نيغروبونتي وتنفي أن تكون ملاذا آمنا للقاعدة


نفت باكستان الجمعة ما أعلنه جون نيغروبونتي رئيس وكالة الاستخبارات الوطنية بأن تنظيم القاعدة ينطلق من ملاذه الآمن في باكستان لتعزيز وبناء صلات حول العالم.

وكان نيغروبونتي الذي سيتسلم مهامه الجديدة كنائب لوزيرة الخارجية قريبا، قد قال أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس إن القاعدة هي المنظمة الإرهابية التي تشكل أكبر تهديد للولايات المتحدة.

ووصفت وزارة الخارجية الباكستانية تصريحات نيغروبونتي بأنها انتقادات مثيرة للتساؤل وحثته على الاعتراف بدور باكستان في كسر ظهر القاعدة.
وقالت الوزارة إن باكستان فعلت أكثر مما فعلته أي دولة أخرى في مجال مكافحة الإرهاب، وهو ما أقره البيت الأبيض والمجتمع الدولي.

وجاء في البيان أن باكستان لا تزال ملتزمة بمكافحة الإرهاب والتطرف الدولي. وفي هذا الإطار يجب أن يبقى التركيز دائما على التعاون بدلا من الانتقاد المثير للتساؤل حسب البيان نفسه.

وأضاف بيان الخارجية الباكستانية أنه رغم أن عناصر من القاعدة ينشطون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا فإنه ليس من الصواب الربط بينهم وبين فلول القاعدة في باكستان.

ودعا البيان أيضا نيغروبونتي إلى الإقرار بالجهود التي بذلتها باكستان لجعل من الممكن اعتقال وقتل مئات من عناصر القاعدة في 11 سبتمبر/أيلول.
XS
SM
MD
LG