Accessibility links

logo-print

مصادر فلسطينية تؤكد إحراز تقدم ملحوظ لوضع حد للخلاف بين حركتي فتح وحماس


أكدت مصادر فلسطينية أنه تم إحراز تقدم ملحوظ بشأن وضع حد للخلاف بين حركتي فتح وحماس وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأفادت مصادر من الحركتين أن مباحثات سرية بدأت قبل أسبوعين في دمشق بين خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ومبعوثيْن عن رئيس السلطة محمود عباس وهما زياد أبو عمرو العضو المستقل في المجلس التشريعي الفلسطيني ومحمد رشيد المستشار السابق للراحل ياسر عرفات.
وقال مسؤول في حركة حماس إنه بموجب الاتفاق المرتقب بين الحركتيْن سيتم تعيين وزير المالية السابق سلام فياض في منصبه السابق كما سيتم تعيين النائب زياد أبو عمرو وزيرا للخارجية فيما سيحتفظ رئيس الوزراء إسماعيل هنية بمنصبه.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية قد دعا اليوم السبت إلى وقف كل أشكال الصدام الداخلي بين حركتي فتح حماس خصوصا وداعيا إلى استئناف الحوار الفلسطيني.

وقال هنية في كلمة وجهها إلى الشعب الفلسطيني من مكتبه في غزة: "إننا باسم الحكومة الفلسطينية ندعو كل أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائله وخاصة في حركتي فتح وحماس، إلى وقف كافة أشكال الصدام الداخلي أيا كان شكله".

وأضاف "يجب أن يتوقف الصدام تماما ونهائيا ويجب أن لا يستخدم الرصاص وان يصوب إلى صدر الفلسطيني ويجب ووقف كافة الحملات الإعلامية التحريضية".

وقال هنية: "أدعو إلى استئناف الحوار الفلسطيني الفلسطيني في الداخل والخارج لتشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني".

واعتبر هنية أن الوحدة الوطنية الفلسطينية في هذه المرحلة هي فريضة شرعية وهي ضرورة وطنية. وقال:
"يجب عدم السماح لإسرائيل بتنفيذ أجندتها على الساحة الفلسطينية".

هذا ومن المتوقع أن يعقد اجتماع اليوم في غزة يضم الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية بهدف تسوية الأوضاع في الداخل الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG