Accessibility links

logo-print

قطعة من الستيك بألف دولار في مطاعم نيويورك الفاخرة


يمكن لطبق من شريحة اللحم أو الستيك مع البطاطا المقلية في نيويورك أن يكلف رواد المطاعم الفاخرة حتى ألف دولار أميركي.

ولم تعد مطاعم الستيك التقليدية على الموضة، بل يسجل رواج المطاعم المجهزة بمقاعد فاخرة حيث يتم تذوق شريحة اللحم وسط ديكور عصري وإضاءة خافتة والتي تقدم أفضل ما في لحم البقر: الواغو.

ففي بلد اللحم البقري والمشاوي بامتياز، يأتي الواغو، وهو لحم بقري مصدره اليابان، ليجدد الطبق الوطني الأول. وقد سمحت الولايات المتحدة مجددا باستيراد هذا النوع من اللحم من اليابان منذ نهاية 2005 بعد منعه لوقت طويل بسبب خلاف بين الولايات المتحدة واليابان نتيجة مرض جنون البقر.

وهكذا لا يتردد نيلو، صاحب مطعم ايطالي في جادة ماديسون، في تسعير طبق الواغو (450 غراما) مع بطاطا مقلية ايطالية، ب750 دولارا. وهناك طبق مشابه يقدم إلى جانبه بسعر 1050 دولارا.

ويقول مدير المطعم إن نيلو يقوم بطلبية واحدة شهريا من اليابان. ويتم الاتصال بعد ذلك بالزبائن فتتبخر الطلبية في غضون ثلاثة إلى أربعة أيام وفق ما أضاف مدير المطعم.
ويقول إن الزوجة السابقة للملياردير دونالد ترامب، ايفانا، تعشق هذه الأطباق.

ووصف الممثل ميكي رورك الذي قصد المطعم لليلتين متتاليتين لمجلة نيويورك ماغازين، الطبق باللذيذ جدا، وكأنه ليس ستيك حتى كما قال.

وظل استيراد الواغو محظورا بسبب الخوف من جنون البقر لمدة أربع سنوات، إلى أن رفعت طوكيو حظرها على لحم البقر الأميركي.

ويقول مدير شبكة مطاعم، أن الازدهار الاقتصادي يلعب دورا أكيدا في ظاهرة انتشار هذا النوع من مطاعم الستيك.
حيث أن الستيك في أميركا مرتبط إلى حد ما بفكرة السلطة. عندما يكون الاقتصاد جيدا والبورصة جيدة ويخرج المصرفيون إلى العشاء، يكون الستيك الفكرة الأولى التي تخطر في بالهم.
XS
SM
MD
LG