Accessibility links

رايس تقول إن الرئيس بوش أجاز الغارات التي شنها الجيش الأميركي ضد إيرانيين في العراق


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن الرئيس بوش أجاز الغارات التي شنها الجيش الأميركي في الآونة الأخيرة ضد إيرانيين في العراق لكنها أضافت أن ذلك لا يمثل توسيعا لنطاق الصراع.
وصرحت لصحيفة نيويورك تايمز إن بوش أعطى أمرا بشن هجوم موسع على العناصر الإيرانية في العراق.

ونقلت الصحيفة على موقعها على الانترنت عن رايس قولها في مقابلة أجريت معها يوم الجمعة قبل التوجه في جولة بالشرق الأوسط "هناك قرار بتعقب هذه الشبكات"، مضيفة أن بوش أصدر هذا الأمر قبل عدة أشهر.

وتتهم إدارة بوش منذ فترة طويلة إيران بالتدخل في العراق بما في ذلك تزويد قوى شيعية بأسلحة وتدريبات.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية السبت قالت رايس إن الأمر الذي أعطاه بوش باستهداف إيرانيين يعملون في العراق لا يمثل توسيعا لنطاق الصراع.

واستطردت أنها لا تعتقد أن هناك حكومة في العالم ستجلس مكتوفة الأيدي وتسمح للإيرانيين بإدارة شبكات داخل العراق تطور عبوات ناسفة عالية الدرجة لتستخدم في قتل جنودها.

ويقول مسؤولون عسكريون أميركيون ومنفيون إيرانيون إنه ثمة أدلة متزايدة على أن كثيرا من القنابل الأكثر تطورا التي يتم تفجيرها بعد زرعها على الطرق ضد الجنود الأميركيين تنتج في إيران.

وشنت القوات الأميركية في العراق الأسبوع الماضي غارتين على الأقل ضد عناصر إيرانية مشتبه بها من بينها عملية استهدفت مكتبا في بلدة اربيل الشمالية.

ويحتجز الجيش الأميركي خمسة أشخاص اعتقلوا في هجوم اربيل وقال إنه يحقق فيما إذا كانوا قد شاركوا في نشاط غير قانوني أو إرهابي.

ويقول المسؤولون الإيرانيون والأميركيون إن المكتب ليس له وضع دبلوماسي رسمي على الرغم من أن إيران تقول إنه مكتب اتصال يمثل مصالح الحكومة الإيرانية وتسعى إلى إطلاق سراح الإيرانيين الخمسة.
XS
SM
MD
LG