Accessibility links

رايس تقول خلال مؤتمر صحفي مع عباس إن واشنطن ستعزز دورها من أجل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التي تسعى إلى دعم عباس في صراعه على السلطة مع حركة المقاومة الاسلامية حماس والتوصل إلى سبيل لاستئناف محادثات السلام، إن واشنطن ستعزز دورها في محاولة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضافت رايس قائلة في مؤتمر صحافي عقدته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد بعد محادثات أجرياها في مدينة رام الله بالضفة الغربية أنها سمعت الدعوة العالية والواضحة لتعزيز المشاركة الأميركية في هذه العمليات.
وقالت موجهة كلامها لعباس أقدم إليكم التزامي بفعل ذلك تحديدا.

وتسعى رايس إلى الاسراع باستئناف عملية السلام المتعثرة بين اسرائيل والفلسطينيين، وقال مسؤولون اسرائيليون انها تستعرض الخيارات التي قد تشمل اقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة.

وترغب الولايات المتحدة في أن يفوز عباس في مواجهته مع حركة حماس الحاكمة التي تصفها واشنطن بأنها كيان ارهابي. وتعتزم الولايات المتحدة تقديم 86 مليون دولار للمساعدة في تدريب وتسليح الحرس الرئاسي لعباس.

وكانت رايس قد التقت مع وزراء اسرائيليين يوم السبت لكنها قالت انها لم تأت للمنطقة بخطة محددة لاطلاق مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين والتي انهارت عام 2000.

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قد قالت خلال مؤتمر صحافي عقدته مع رايس في القدس السبت إن الفلسطينيين المعتدلين يحتاجون إلى أفق سياسي.

ولم تكشف ليفني عما عنته بذلك ، لكن مسؤولين اسرائيليين قالوا إن ليفني ورايس ناقشتا احتمال اقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة حسب مسار الجدار الفاصل الذي تشيده اسرائيل في الضفة الغربية .

ويخشى الفلسطينيون من أن تصبح هذه الحدود نهائية بحيث تترك لهم دولة مبتورة..

وقالت رايس نفسها انها تريد الاسراع بتطبيق خطة "خارطة الطريق" للسلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

هذا ولم تتجاوز الخطة مرحلتها الأولى بسبب اخفاق الفلسطينيين والاسرائيليين في الوفاء بالتزاماتهم حيث يفترض أن توقف اسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية في الوقت الذي يتعين فيه على الفلسطينيين تفكيك الجماعات المسلحة.
من ناحية أخرى، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال المؤتمر الصحفي إن السلطة الفلسطينية طلبت التزود بالسلاح لتعويض ما خسرته الاجهزة الامنية الفلسطينية خلال السنوات الماضية.
كما أكد رفضه الحلول المؤقتة والدولة المؤقتة.
وقال عباس أكدنا لرايس رفضنا الحلول الموقتة والدولة الموقتة واوضحنا لها ما نبذله من جهود لتشكيل حكومة وحدة وطنية، ببرنامج قادر على اطلاق عملية سلام نستعيد من خلالها أرضنا.
كما أكد على أنه يتعين على أي عملية سلام كي تثبت مصداقيتها أن تتضمن وقفا فوريا للاستيطان ووقف جدار الضم والتوسع وانهاء الحصار والافراج عن أسرانا في سجون الاحتلال ووقف سياسة الاجتياحات والعقوبات الجماعية.
XS
SM
MD
LG