Accessibility links

logo-print

ايران تعلن انها ستبدأ فورا بتركيب ثلاثة آلاف جهاز للطرد المركزي في منشأة نطنز


قال محمد علي حسيني المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية في مؤتمر صحفي اسبوعي الاحد إن طهران تمضي قدما في انشطة تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز نافيا بذلك تلميحات بأن عمل تخصيب اليورانيوم توقف.
وكرد فعل فوري على قرار مجلس الامن الدولي بفرض عقوبات والذي صدر يوم 23 ديسمبر كانون الاول قالت ايران انها ستبدأ على الفور تركيب ثلاثة الاف جهاز للطرد المركزي وهو عدد يقول خبراء انه يمكنه تخصيب كمية كبيرة من الوقود اللازم لمحطات الكهرباء أو لصنع قنبلة خلال عام.
ولكن دبلوماسيين ومحللين غربيين قالوا لرويترز في الاسبوع الماضي ان ايران لم تبدأ فيما يبدو تركيب الاجهزة لانتاج اليورانيوم المخصب المزمع على المستوى الصناعي .
وتعهدت ايران بعدم الاذعان أبدا لمطلب مجلس الامن بالتخلي عن أنشطة تخصيب اليورانيوم قائلة انها تحتاج الى وقود نووي لمحطات الكهرباء وليس لصنع قنابل كما تعتقد الولايات المتحدة وحلفاؤها من الاتحاد الاوروبي الذين أيدوا العقوبات.
ويعتقد بعض الدبلوماسيين أن رد فعل ايران ازاء القرار يتسم بالحذر بعد هزيمة المتشددين في القضية النووية في الانتخابات في مواجهة المعتدلين الذين ينصحون بضبط النفس.
وأصدر البرلمان الايراني في الشهر الماضي مشروع قانون يلزم الحكومة بمراجعة مستوى تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبالاسراع من العمل النووي.
ولكن علي لاريجاني كبير المفاوضين في الملف النووي قال ان طهران لاتعتزم الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي وانهاء عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشاتها.
ولدى ايران سلسلتان من 164 جهازا من أجهزة الطرد المركزي التي تدور بسرعة تفوق سرعة الصوت لتخصيب اليورانيوم. وتقول طهران انها تعتزم تركيب ثلاثة الاف جهاز طرد مركزي بحلول مارس اذار المقبل في منشأة نطنز التي تقول طهران انها ستضم في نهاية الامر عشرات الالاف من تلك الاجهزة.
ورفض الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد قرار الامم المتحدة ووصفه بأنه "ورقة ممزقة" ودعا الغرب الى التعايش مع فكرة امتلاك ايران لتكنولوجيا الطاقة النووية.
XS
SM
MD
LG