Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس الإيطالي يطلب من رئيس الوزراء رينزي تأجيل استقالته إلى ما بعد إقرار الموازنة

رايس تبحث في اقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة وعباس يؤكد رفض أي حلول انتقالية


تعهدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس الاحد بتعزيز دور واشنطن في مسألة الدولة الفلسطينية في مسعى لدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في صراعه على السلطة مع حركة حماس.
وقالت رايس والى جانبها عباس بمدينة رام الله بالضفة الغربية "سمعت الدعوة العالية والواضحة لتعزيز المشاركة الاميركية في هذه العمليات.. أقدم اليكم التزامي بفعل ذلك تحديدا."
ولم تعط رايس تفاصيل بشأن الخط الامريكية لاحياء عملية السلام المتوقفة بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال مسؤولون اسرائيليون ان رايس تستعرض عدة خيارات منها اقامة دولة فلسطينية لها حدود مؤقتة وفق مسار الجدار الفاصل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية وحولها وهي فكرة رفضها عباس.
وقال عباس "أكدنا رفضنا لاية حلول انتقالية بما في ذلك الدولة ذات الحدود المؤقتة لاننا لا نرى فيه خيارا واقعيا يمكن البناء عليه."
ويخشى الفلسطينيون أن تصبح هذه الحدود نهائية بحيث تترك لهم دولة مقطعة الاوصال.
ورايس التي تجنبت اتباع نهج الدبلوماسية السريعة الذي اتبعته ادارات اميركية سابقة تحاول تعزيز عباس في صراعه على السلطة مع حركة حماس التي تولت رئاسة الحكومة في مارس اذار.
وقالت رايس انها ستركز في الاشهر القادمة على الاسراع بتطبيق خطة خارطة الطريق للسلام المتعثرة حتى "نظهر للشعب الفلسطيني كيف يمكن أن نتقدم نحو اقامة دولة فلسطينية."
وكان عباس قد دعا الى اجراء انتخابات جديدة في تحد لحماس وتأمل واشنطن في أن تحتشد الجماهير الفلسطينية حوله اذا استطاع احراز تقدم فيما يخص اقامة الدولة الفلسطينية.
وتسعى واشنطن الى تعزيز عباس عسكريا من خلال تقديم 86 مليون دولار امريكي للمساعدة في تدريب وتسليح حرسه الرئاسي.
بينما تحصل حماس على مساعدات من ايران وحلفاء اسلاميين اخرين وتبني قوة تنفيذية تابعة لها.
وفضلا عن لقائها بعباس اجتمعت رايس ايضا مع محمد دحلان العضو البارز بحركة فتح والذي يتهمه مسؤولو حماس بأنه العقل المدبر للجهود الرامية الى اسقاط حكومتها. وينفي دحلان هذه الاتهامات.
وهذه هي الجولة الثامنة التي تقوم بها وزيرة الخارجية الاميركية في المنطقة منذ توليها المنصب قبل عامين. ولم تتطرق الوزيرة الاميركية بشكل مباشر للاحتجاجات الفلسطينية على مشروع الدولة مؤقتة الحدود في اطار ثاني مراحل خارطة الطريق.
وتنص المرحلة الاولى من خارطة الطريق على أن توقف اسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية فيما يتعين على الفلسطينيين تفكيك الجماعات الناشطة.
وتقع واشنطن تحت ضغط من حلفاء عرب واوروبيين للمشاركة بدرجة اكبر في حل الصراع بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وكانت محادثات السلام قد انهارت عام2000 .
ويقول منتقدون ان واشنطن تبدي استجابة في الوقت الحالي لمجرد احتياجها للمساعدة في احتواء العنف في العراق والبرنامج النووي الايراني.
وقال مسؤول حضر الاجتماع ان عباس أبلغ رايس أنه سيبذل محاولة أخيرة لتشكيل حكومة وحدة مع حماس غير أنه عقد العزم على اجراء انتخابات جديدة ان فشلت هذه المحادثات.
واجتمعت رايس مع وزراء اسرائيليين بارزين السبت وتجتمع الاحد مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في القدس. وذكر ان رايس وصلت الاحد الى العاصمة الاردنية عمان قادمة من رام الله لاجراء محادثات مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني حول عملية السلام والعراق ، حسبما افاد مصدر اردني مسؤول. وتسعى الوزيرة الاميركية أيضا للحصول على مساعدة دول عربية في دعم عباس واشاعة الاستقرار بالعراق خلال جولتها في الشرق الاوسط التي ستشمل الاردن ومصر والسعودية والكويت الى جانب المانيا وبريطانيا.
XS
SM
MD
LG