Accessibility links

logo-print

نائبٌ ديموقراطي يقول إن الوجود الأميركي في العراق هو سبب العنف الطائفي


قال رئيس اللجنة الفرعية لمخصصات الدفاع في مجلس النواب الديموقراطي جون ميرثا إن اللجنة ستبحث طلب الرئيس جورج بوش تخصيص أموال إضافية للعراق.
وأضاف في لقاء تلفزيوني الأحد:
"لم يحدث اي تقدم في العراق على الإطلاق في الأشهر الأخيرة. أرسلنا عشرة آلاف جندي إضافي قبل خمسة أشهر، ولم يتحسن الوضع، بل إزداد سوءا. وسجل الشهر الماضي اكبر عدد من الضحايا الاميركيين والعراقيين. هذه الاستراتيجية لم تحقق نجاحا هناك. وحكومة بوش ترسل القوات تدريجيا وعلى مراحل وهو ما يخالف أبرز قواعد الحرب."

وأشار ميرثا الذي أصبح منذ نهاية عام 2005 أبرز المعارضين للحرب في العراق في الكونغرس، إلى أن الانسحاب الأميركي من العراق هو أفضل الخيارات حاليا:
"لا يمكننا ان نكسب الحرب عسكريا. أنا اختلف مع الرئيس بوش في رأيه ان القوات الإضافية ستحقق النصر. أعتقد ان اعادة نشر قواتنا في العراق هي الخطوة الأولى لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط بأكمله."

وأضاف ميرثا قائلا:
"العراقيون يعتبروننا غزاة ومحتلين. حكومة بوش تقول ان تنظيم القاعدة هو الذي يسبب الفتن الطائفية في العراق، وهذا ليس السبب. الغزو الاميركي والإحتلال هما ما يسببان العنف الطائفي. لذلك علينا ان نغير توجهنا هناك."
XS
SM
MD
LG