Accessibility links

logo-print

زعماء الآسيان يحضرون حفل زفاف رغم أنف العروس


ظنت الفلبينية كلاريس فيلوسو أن حفل زفافها قد انهار حينما قررت رابطة دول جنوب شرق آسيا تغيير موعد قمة تجمع رؤساء وقادة الدول الأعضاء إلى 13 يناير/ كانون الثاني في فندق "لا شانغريلا" الذي خططت كلاريس لإقامة حفل زفافها فيه، وإقامة فعاليات القمة في نفس القاعة التي سبق وان حجزتها كلاريس لحفل زفافها.
وبعد أن استوعبت العروس الأنباء السيئة، حاولت دراسة حلول للخروج من المأزق خاصة وأنها قامت بحجز رحلة إلى منتجع فاخر في جزيرة ماكتان في مدينة سيبو في قلب الفلبين، قبل عام كامل، قررت الاستفادة من الموقف الصعب، بدعوة 10 من رؤساء الدول والقادة والآلاف من رجال الأمن والحراس بكلابهم المدربة للحفل!
وقالت كلاريس البالغة من العمر 30 عاما، وتعمل مديرة تسويق في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة "لقد كان الجميع متعاونين جدا وقررنا الاستفادة من الموقف. سيكون الأمر مثيرا ومختلفا".
وأضافت كلاريس إنها ترحب بالزعماء الـ10 في حفل زفافها، لكنها ليست منبهرة بهم حتى وان كان من بينهم السلطان حسن بلقيه سلطان بروناي، لأنها عثرت على أمير أحلامها بالفعل.
وكان الموعد الأصلي للقمة مقررا في ديسمبر/ كانون الأول لكنه تأجل بسبب تحذيرات من الأعاصير، وتعرض القمة لهجمات إرهابية. وقررت السلطات الفلبينية نشر 13 ألف جندي لتأمين مدينة سيبو.
وسيتعين على حضور الحفل إبراز جوازات سفرهم ودعوات الحفل. وسيتم نقلهم في حافلات من الكنيسة، حيث تجري مراسم الزفاف، إلى الفندق عبر طريق خال نصبت على جوانبه حواجز الطرق التي يحرسها عشرات الجنود.
XS
SM
MD
LG