Accessibility links

إعدام التكريتي والبندر ورايس تشير إلى أنها قرارات عراقية ولا علاقة لبلادها فيها


نفذ فجر الاثنين حكم الإعدام بكل من برزان التكريتي الرئيس الأسبق للمخابرات العراقية وعواد البندر رئيس ما كان يعرف في عهد صدام حسين بمحكمة الثورة.
وقد أكد المتحدث باسم المحكمة الجنائية العراقية العليا القاضي رائد جوحي أن عملية إعدام المدانين برزان إبراهيم الحسن وعواد البندر فجر الاثنين كانت خالية من أية خروقات طبية أو قانونية تتعلق سواء بقانون حقوق الإنسان أو بالقانون الجنائي.
من جهة أخرى، قال عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني سعدي البرزنجي إن عواد البندر الذي نفذ بحقه حكم الإعدام حكم على آلاف من الأكراد بالإعدام في محاكمات صورية عندما كان رئيسا لمحكمة الثورة.
وأشار البرزنجي في حديث مع "راديو سوا" إلى أن أعدادا غير قليلة من الأكراد دون السن القانونية حكموا بالإعدام على يد البندر.
وفي مصر، أعربت وزيرة الخارجية الأميركية عن خيبة أمل بلادها من الطريقة التي اعدم فيها صدام حسين داعية إلى تقديم الذين صوروا عملية الإعدام ووزعوها إلى المحكمة.
وشددت في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري احمد أبو الغيط في مدينة الأقصر المصرية على أنه على الرغم من أن عملية الإعدام كانت عراقية بحتة إلا أنه كان من الممكن أن تنفذ بشكل يحفظ كرامة المتهم.
وأكدت على أن عملية إعدام صدام وأيضا عملية إعدام مساعديه التي تمت فجر اليوم كانت تنفيذا لقرارات الحكومة العراقية وأنه لا علاقة لبلادها في العمليتين.
XS
SM
MD
LG