Accessibility links

أنباء عن توصل السوريين والإسرائيليين إلى تفاهمات سرية لعقد اتفاق سلام وسوريا تنفي


قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الواسعة الانتشار في عددها الصادر الثلاثاء إن السوريين والإسرائيليين توصلوا من خلال سلسلة من الاجتماعات السرية عقدت في أوروبا بين شهري سبتمبر/أيلول عام 2004 ويوليو/تموز 2006 إلى تفاهمات من أجل إبرام اتفاقية سلام بين إسرائيل وسوريا.

وقالت الصحيفة إن من بين النقاط الرئيسية التي تضمنها توقيع اتفاقية مبادئ بين الدولتين، وبعد الوفاء بجميع الالتزامات يتم توقيع اتفاقية سلام.

ومضت الصحيفة إلى القول، إنه كجزء من اتفاقية المبادئ ستنسحب إسرائيل من مرتفعات الجولان إلى خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967. أما جدول الانسحاب فسيظل مفتوحا، إلا أن سوريا طالبت بأن تتم عملية الانسحاب على مدى خمس سنوات في الوقت الذي طلبت فيه إسرائيل أن تتم عملية الانسحاب على فترة 15 عاما.

كما ينص الاتفاق على إنشاء منتزه يضم بحيرة طبرية الواقعة في منطقة الجليل والتي يغذيها نهر الأردن بالمياه يستخدم من قبل السوريين والإسرائيليين. وسيضم هذا المتنزه جزءا كبيرا من مرتفعات الجولان، كما سيكون للإسرائيليين مطلق الحرية في الوصول إلى هذا المتنزه دون انتظار موافقة السوريين.

وستحتفظ إسرائيل بسيطرتها على مياه نهر الأردن وبحيرة طبرية. كما أن منطقة الحدود ستكون منزوعة السلاح بنسبة واحد إلى أربعة لصالح إسرائيل.

وقالت الصحيفة إنه بموجب الشروط التي تضمنها اتفاق المبادئ فإن سوريا ستوافق على وقف دعمها لحزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية كما ستنأى بنفسها عن إيران.

وقد وصفت الوثيقة التي تم التوصل إليها على أنها وثيقة ليست مكتوبة على الورق بل هي وثيقة تفاهم بدون تواقيع وتفتقر إلى القانونية لأنها ذات طبيعة سياسية. وقد تم إعدادها في شهر أغسطس/آب 2005 إلا أنه تم تعديلها خلال عدد من الاجتماعات التي عقدت في أوروبا.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن الاجتماعات تمت بعلم كبار المسؤولين في حكومة رئيس وزراء إسرائيل السابق أرييل شارون. وقد عقد آخر اجتماع خلال الصيف الماضي الذي شهد حربا بين إسرائيل وحزب الله في لبنان.

وكان المسؤولون في الحكومة الإسرائيلية قد تلقوا التعديلات على الوثيقة من خلال اجتماعات عقدها معهم الوسيط الأوروبي ومن خلال الدكتور آلون ليل المدير العام السابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية الذي شارك في الاجتماعات.
XS
SM
MD
LG