Accessibility links

logo-print

علاج وراثي جديد يسمح بالحد من سرطان الرئة


أكدت دراسة نشرت في الولايات المتحدة أن علاجا وراثيا اختباريا سمح بالحد بشكل كبير من سرطانات الرئة لدى فئران مختبر.
وهذه النتائج المشجعة قد تفتح الطريق أمام علاجات أكثر فعالية وأقل ضررا لهذا النوع من السرطان لدى البشر بحسب أصحاب الدراسة التي نشرت الاثنين في مجلة كانسير ريسرتش.
واوضح هؤلاء الباحثون أن تلقيح مورثتين مضادتين للسرطان أدى إلى تراجع عدد الخلايا السرطانية بنسبة 75 بالمئة وتقليص حجم الاورام لدى الفئران بنسبة 85 بالمئة.
وقال الدكتور جاك روث برفسور الطب في مركز اندرسون للسرطان بجامعة تكساس والمسؤول عن الدراسة لاحظنا تراجعا كبيرا للاورام مع مفعول جانبي في حدها الادنى.
وأضاف أن الضرر الذي ينتج عن هذا العلاج بسيط جدا و يبعث على الاعتقاد باننا سنتمكن من اعطاء جرع كبيرة.
وهاتان المورثتان اللتان تنقلان إلى الورم بجزئيات متناهية الصغر تعملان بالتزامن لتحث على التدمير الذاتي للخلايا السرطانية، وهي عملية تسمى بالانتحار الخلوي.
والمورثة أو الجينة الأولى المسماة "بي-53" والتي تحمل خلايا سرطانية على التدمير الذاتي، تكون غالبا غائبة أو معطلة في الخلايا السرطانية.
اما الجينة الثانية وتسمى "اف يو اس1" فهي كابح للورم غير موجودة في معظم السرطانات لدى البشر. وهي تنشط أيضا تحت تأثير المورثة "بي 53" .
ويقوم الاخصائيون في مجال أمراض السرطان في مركز اندرسون في هيوستن حاليا باختبار الجينة "اف يو اس1 "على مرضى يعانون من نوع يعد من أكثر الانواع شيوعا لسرطان متقدم في الرئة.
XS
SM
MD
LG