Accessibility links

logo-print

حملة لانقاذ أكثر الكائنات ندرة في العالم


استهل عدد من العلماء حملة لانقاذ بعض من أكثر الكائنات ندرة واهمالا في العالم من خطر الانقراض.

ومن خلال قائمة مبدئية تتضمن عشرة أجناس بينها الكثير من الثدييات سيوفر البرنامج مساعدة للحماية حيث لا توجد حتى الآن حماية تذكر لهذه الكائنات.

وقال جوناثان بيلي العالم بجمعية لندن لعلوم الحيوان نركز على أجناس مميزة من حيث النشوء والمهددة بخطر الانقراض على مستوى العالم.

وقال لوكالة أنباء رويترز هذه أجناس متفردة. واذا فقدت لن يعود مثلها على كوكب الارض. وسيكون الوضع إلى حد ما كعالم الفن الذي يفقد الموناليزا فهي ببساطة لا يوجد أي بديل لها.

ولا يستهدف المشروع الانواع الفريدة فقط بل يتناول المشروع مجالا جديدا من خلال استخدام الانترنت للتركيز على الكائنات المهددة بخطر الانقراض ويشجع الجمهور على العناية بالمحميات.
وقال بيلي إن هذا سيعمل على جذب اهتمام الجمهور لاتخاذ عمل لعكس تراجع هذه الانواع المدهشة.
ومن بين الاسباب الجذرية للمشكلة ارتفاع حرارة الارض والاستخدام الجائر للبشر لمواطن هذه الحيوانات وقال بيلي ان المخلوق الذي يتصدر القائمة وهو دلفين نهر اليانجتسي.
فهذه الدلافين التي أدرجت على موقع على الانترنت www.zsl.org/edge انخفض عددها إلى 13 فقط ، لم ير العلماء الذين زاروا المنطقة مؤخرا أيا منها. وقال بيلي إن ذلك يتطلب عملا سريعا في هذا المجال.
وتتضمن الكائنات المميزة من ناحية النشوء والمهددة بخطر الانقراض على مستوى العالم حيوانات معروفة بدرجة أكبر ومميزة كالافيال والباندا.
وقال بيلي إن هدفنا هو ضمان أن تتوافر خلال السنوات الخمس المقبلة اجراءات حماية من أجل 100 نوع في صدارة الاهتمام. لدينا عشرة انواع نركز عليها هذا العام لكن سنغير الامر على مدار الوقت.
XS
SM
MD
LG