Accessibility links

المالكي يتهم الإرهابيين والصداميين بتنفيذ تفجيرات جامعة المستنصرية


أودت سلسلة تفجيرات دموية في جامعة المستنصرية بحياة 70 من طلاب الجامعة والعاملين فيها فيما أصيب نحو 140 آخرين.
فقد فجر انتحاري نفسه أمام مدخل الجامعة الواقعة في شمال بغداد فيما انفجرت حافلة ركاب صغيرة في الجهة المقابلة أمام محطة مواصلات تزدحم عادة بالطلاب.
واتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الإرهابيين والصداميين بتنفيذ التفجيرات.
وقال بيان صادر عن مكتب المالكي انه في الوقت الذي تلقت فيه أذيال النظام البائد صفعة بتنفيذ حكم القصاص في رؤوس الإبادة الجماعية استهدفت حفنة من الصداميين دور العلم.
كما قتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب سبعة عندما فتح مسلحون النار عشوائيا في أحد الأسواق في حي المصارف في بغداد.
وقتل 15 شخصا وأصيب 70 بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في منطقة باب الشيخ وسط بغداد.
وقتل أربعة أشخاص في انفجار في مدينة الصدر الضاحية ذات الأغلبية الشيعية في بغداد.
كما قتل ستة أشخاص في حوادث متفرقة في أنحاء أخرى من البلاد.
على صعيد آخر، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إنه يعتقد أن أرقام الضحايا المدنيين في العام المنصرم التي تضمنها تقرير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، غير دقيقة.
ووصف الدباغ في لقاء مع "راديو سوا" مصادر المعلومات التي تعتمد عليها الأمم المتحدة في العراق بأنها غير مهنية.
وانتقد الدباغ العاملين في مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في بغداد لعدم بذلهم جهودا كافية لتدقيق المعلومات والأرقام قبل إعلانها.
وأوضح الدباغ في نفس الوقت أن الحكومة العراقية تفتقد إلى الآليات التي تمكنها من إصدار أرقام دقيقة عن عدد الضحايا في البلد.
أما عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي فيرى أن هذه الأرقام والإحصائيات قريبة جدا من الواقع.
وانتقد الجهات الحكومية لعدم تقديمها إحصائيات رسمية بهذا الصدد.
XS
SM
MD
LG