Accessibility links

logo-print

المتمردون في تشاد يسيطرون على مدينة على الحدود مع السودان ايذانا لعملية عسكرية كبيرة


جاء في بيان لنائب رئيس حركة اتحاد القوى من أجل الديموقراطية والتنمية المتمردة في تشاد الشيخ ابن عمر أن قوات اتحاد القوى استولت صباح الأربعاء بدون معارك على حامية اديه في منطقة واداي عند الحدود بين تشاد والسودان.

وردا على أسئلة وكالة فرانس برس، أكد مصدر رسمي تشادي رفض الكشف عن هويته سقوط اديه. وأضاف:
"هذا التسلل الكبير لقوات الاتحاد يشكل تمهيدا لعملية عسكرية واسعة النطاق في المنطقة".

ونجم الاستيلاء على اديه عن مواجهة عنيفة بين الجنود الحكوميين المنتشرين في هذه البلدة الحدودية في اقصى شرق البلاد والمتمردين في اقليم دارفور السوداني الذين تدعمهم نجامينا كما قال ابن عمر.

وبحسب المسؤول من المتمردين فإن هذا النزاع مصدره رفض جنود الجيش النظامي استقبال عناصر من هذه الميليشيا في حاميتهم لاتهامهم بأنهم شاركوا في أعمال عنف ضد المجموعات العربية التشادية.

وبعد احتجاج منظمات غير حكومية تعمل في المجال الإنساني، أكدت نجامينا أنها طردتهم كلهم من أراضيها. وأضاف:
"بعدما أصبح المتمردون السودانيون والمتعاونون معهم من التشاديين يشكلون تهديدا، وجه قسم من عناصر الحامية نداء إلى اتحاد القوى من أجل الديموقراطية والتنمية".

وبعد شهر من الهدنة استأنف اتحاد القوى من أجل الديموقراطية والتنمية عملياته ضد نظام الرئيس ادريس ديبي معلنا عن مهاجمة بلدتين في أقصى شمال الأراضي التشادية على بعد أكثر من 900 كلم شمال شرق العاصمة نجامينا.
XS
SM
MD
LG