Accessibility links

logo-print

أوباما يقبل بأسف استقالة كبير موظفي البيت الأبيض


أعلن الرئيس باراك أوباما الاثنين أنه قبل بأسف استقالة كبير موظفي البيت الأبيض وليام دايلي وعين المدير الحالي للموازنة جاك لو في هذا المنصب الاستراتيجي في الجهاز التنفيذي الأميركي.

وقال أوباما في مداخلة قصيرة أمام الصحافيين في البيت الأبيض إن "هذا الخبر لم يسرني"، موضحا أن دايلي يريد تمضية وقت أطول مع عائلته في مدينة شيكاغو بولاية إيلينوي.

وبذلك، يكون دايلي قد أمضى فقط عاما ونيفا في هذا المنصب بعدما عينه أوباما في السادس من يناير/ كانون الثاني 2011 خلفا لرام إيمانويل.

وأشاد أوباما بـ"العمل الاستثنائي الذي قام به (دايلي) من أجلي خلال عام استثنائي"، لافتا خصوصا إلى الهجوم على أسامة بن لادن في باكستان وانتهاء الالتزام الأميركي في العراق والمشاركة في العملية العسكرية ضد نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وأضاف: "لا أحد في إدارتي كان يستطيع اتخاذ قرارات مهمة بالسرعة التي كان يقوم بها بيل. ولهذا السبب أعتقد أن قراره كان صعبا بالنسبة إلي"، كاشفا أنه طلب من دايلي أن يفكر "يومين" قبل أن يؤكد استقالته.

ودايلي كان وزيرا إبان رئاسة بيل كلينتون وهو يتحدر من عائلة سياسية في شيكاغو التي تعتبر المعقل الانتخابي لأوباما.

وكبير موظفي البيت الأبيض هو تقليديا المساعد الأقرب للرئيس.

وتحدثت معلومات صحافية أخيرا عن تهميش لدايلي وإعفائه من عدد من صلاحياته، وخصوصا بعدما أعلن نيته العودة إلى شيكاغو بعد الحملة التي سيخوضها أوباما لإعادة انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وإذ رحب بتولي لو المنصب اعتبارا من نهاية هذا الشهر، ذكر أوباما بأن رئيس مكتب الموازنة في البيت الأبيض يتمتع بخبرة كبيرة في واشنطن وخصوصا أنه كان يدير المكتب المذكور إبان رئاسة بيل كلينتون.

وقال: "كان جاك مدير الموازنة الوحيد في تاريخ (الولايات المتحدة) الذي تولى هذا المنصب خلال ثلاثة أعوام شهدت فائضا في الموازنة".

وكان لو أيضا أحد مساعدي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون خلال العامين الأولين من ولاية أوباما الرئاسية.

XS
SM
MD
LG