Accessibility links

logo-print

المطلك يدعو إلى تغيير المالكي وإجراء انتخابات مبكرة في العراق


دعا نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك إلى إجراء انتخابات مبكرة في بلاده معللاً دعوته بالقول إن بقاء نوري المالكي في رئاسة الحكومة سيجر العراق إلى كارثة حسب تعبيره.

وحذر المطلك في مقابلة خص بها "راديو سوا" من تأثيرات بقاء المالكي على الدورة الانتخابية المقبلة مضيفاً: "استمرار السيد المالكي في دورتين انتخابيتين كرس العامل السلطوي وعامل الانفراد وعامل الدكتاتورية عند الشخص. وبالتالي فأساس الديموقراطية هو التداول السلمي للسلطة، فبقاؤه بهذا المركز لكل هذه الفترة بدأ يثير مشاكل دافعها هو الاستحواذ على السلطة ليس الآن فقط وإنما على الدورة الانتخابية القادمة. ونعتقد أن بقاء السيد المالكي بهذا المكان سوف لن يهيئ لانتخابات نزيهة في الدورة القادمة، وربما تكون هناك سيطرة على مفوضية الانتخابات وعلى صناديق الانتخابات في ظل غياب الرقابة الدولية، فسوف يكرس حكما ربما يستمر لسنين طويلة قادمة، وهذا الموضوع سيكون فيه خراب كبير للبلد".

ودعا صالح المطلك إلى اختيار شخصية تهيئ لانتخابات ديمقراطية في العراق، وأضاف: "حتى نهيئ لانتخابات فيها الحد الأدنى المقبول من النزاهة يجب أن يأتي شخص لم يركز سلطته في مؤسسات الدولة ويحاول أن يمشّي مفوضية الانتخابات وأن يمشّي قوائم الانتخابات وعنده سيطرة عسكرية كبيرة، ينبغي أن يكون شخصا ليس لديه هذه القوة وإنما يهيئ بطريقة طبيعية لانتخابات ديموقراطية".

وأشار المطلك إلى أن بقاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على سدة الحكم سيسهم في تقسيم العراق، موضحا أن قادة القائمة العراقية لا يمانعون من قدوم شخص آخر من داخل الائتلاف الحاكم ليرأس الحكومة الحالية. وتابع المطلك لـ"راديو سوا": "أصبح واضحا لدينا معادلة مفادها أن بقاء المالكي يساوي تقسيم العراق. لذلك بدأنا نخشى من هذا الموضوع خشية كبيرة ونطالب باستبداله، وحتى لو جاء البديل من التحالف الوطني نفسه ليس لدينا مانع، المهم أن شخص السيد المالكي يستبدل".
وقال المطلك إن الكتل السياسية العراقية بما فيها أطراف من الائتلاف الحاكم ترى ضرورة تغيير رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي. وأضاف المطلك: "كل الكتل السياسية مُجمِعة على أن بقاء السيد المالكي في هذا المكان فيه خطورة كبيرة، وهذا الإجماع هو من التحالف الكردستاني ومن العراقية ومن أطراف عديدة في التحالف الوطني الذي يعد المالكي جزءا منه".

وفي رد على سؤال حول موقف رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني من تغيير المالكي قال المطلك لـ"راديو سوا": "إلى حد كبير المواقف متشابهة".

وأشار المطلك إلى امتلاكه معلومات تشير إلى أن إيران ومنذ اندلاع الأزمة السياسية تضغط باتجاه إبقاء المالكي على رأس الحكومة، وقال: "حينما بدأت هذه الأزمة دخلت الجارة إيران على الخط وبدأت تضغط باتجاه بقاء المالكي رئيسا للوزراء. يبقى أنه هل ستتصرف الكتل السياسية بإرادة وطنية أم تخضع للأجندة الخارجية؟ هذا الذي سيؤشر إلى أين ستسير الأمور".

ونفى المطلك الاتهامات الموجهة إليه وللقائمة العراقية بتنفيذ أجندات سعودية على الأرض العراقية، وقال: "لا توجد لدينا أجندات لا مع السعودية ولا مع أي دولة أخرى. الدول العربية التي نتكلم عنها عاجزة وغير قادرة على أن تقدم أي شيء. هي مشغولة بهمومها. والعراق ليس من أولوياتها الآن، للأسف الشديد".

من جانبه، أعلن الرئيس العراقي جلال طالباني أن مؤتمراً سيعقد في بغداد قريبا لبحث الأزمة السياسية في البلاد، مؤكدا أنه سيلتقي القادة السياسيين الثلاثاء لوضع اللمسات النهائية للمؤتمر، وفق بيان صادر عن طالباني.

XS
SM
MD
LG