Accessibility links

logo-print

بوش يدعو الجمهوريين في الكونغرس إلى تبادل وجهات النظر حول العراق


دعا الرئيس بوش الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس المعارضين لاستراتيجيته الجديدة الخاصة بالعراق إلى عقد اجتماع في البيت الأبيض الأربعاء، وذلك في الوقت الذي يستعد الديموقراطيون الذين يسيطرون على الكونغرس لعرض مسودة قرار غير ملزم يعارض إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى العراق.

ونفى المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو اعتزام بوش الضغط على الأعضاء الجمهوريين قائلا إن الاجتماع يهدف إلى تبادل الأفكار ووجهات النظر بشأن العراق.

هذا وقد قدم عدد من أعضاء مجلس النواب الأميركي مشروع قانون يدعو إلى سحب القوات الأميركية من العراق خلا ل ستة أشهر. وقالت لين وولسي النائبة الديموقراطية عن ولاية كاليفورنيا:
"إن مشروع القانون الذي يحمل عنوان إعادة قواتنا إلى أرض الوطن وإعادة السيادة للعراق هو أول مقترح تشريعي شامل لإنهاء احتلال العراق وتقديم الإطار لسليم لجلب الإستقرار إلى العراق وللمنطقة".

من ناحية أخرى، قالت السناتور الديموقراطية هيلاري كلينتون إنه ينبغي أن توقف الولايات المتحدة دعمها المالي للجيش العراقي، إن لم يُمنح القادة العراقيون العرب السنة دورا أكبر في الحكومة.

وأعربت كلينتون في مقابلة مع شبكة CBS الإخبارية عقب عودتها من بغداد عن معارضتها خطة الرئيس بوش الجديدة لإرسال مزيد من القوات إلى العراق.

هذا وقد أكد السناتور الديموقراطي كريستوفر دود معارضته الشديدة لخطة الرئيس بوش الجديدة الخاصة بالعراق، وقد عرض الثلاثاء مشروع قانون على مجلس الشيوخ ينص على ضرورة حصول الرئيس بوش على موافقة الكونغرس قبل إرسال أية قوات أميركية إضافية إلى العراق. وقال:
"إنني أحث زملائي في مجلس الشيوخ على تنحية جميع الخلافات جانبا ومناقشة خطة الرئيس بوش الخاصة بالعراق، والتصويت لصالح ضرورة حصول الرئيس على موافقة الكونغرس، ولقد حان الوقت مرة أخرى لكي تتولى الولايات المتحدة موقع الريادة".

وشدد السناتور دود على ضرورة التعجيل بتحديد استراتيجية جديدة في العراق تعكس رغبة الشعب الأميركي في التغيير بدلا من تلك التي كشف عنها الرئيس بوش:
"أعتقد أن مشروع القانون الذي عرضته يمنحنا الوسيلة الكفيلة لإرغام المسؤولين على الإصغاء إلى التوصيات التي تضمنها تقرير لجنة بيكر-هاميلتون والإصغاء إلى قادتنا العسكريين وهو الأمر الذي لم يحدث. ويعتبر هذا المشروع وسيلة لتطوير استراتيجية جديدة وإبداء الإصرار على ضرورة تحمل العراقيين مسؤولية بلدهم".

وقال السناتور دود إن عرضه مشروع القانون يتيح الفرصة لأعضاء الكونغرس والشعب الأميركي للنظر في السياسة الأميركية الخاصة بالعراق دون تعريض القوات الأميركية الموجودة هناك للخطر.

كما شكك باتريك كلوسن الخبير في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في إمكانية التوصل إلى حل للمشاكل التي يشهدها العراق:
"ستستمر أعمال العنف في العراق الذي سيظل مكانا ضعيفا لمدة طويلة قادمة من الزمن، ولا يمكن لأحد التوصل لحل للمشاكل هناك، ويتعلق الأمر بالخطوات البسيطة التي يمكن اتخاذها لتحسين الأوضاع".
XS
SM
MD
LG