Accessibility links

أولبرايت تنتقد إستراتيجية بوش الجديدة في العراق وتصفها بالأمل البعيد عن الواقع


رسمت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت صورة قاتمة عن العراق في شهادة أدلت بها امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب.
وقالت أولبرايت إنها لا ترى أن خيارات معينة أفضل من خيارات أخرى.
وأضافت: "في هذه اللحظة يمكن أن نترك أو أن نبقى نخفض عدد القوات أو نزيده، نغير خططنا أو نبقي عليها، كل ذلك لا يهم لأن الأحداث المزعجة بل الفظيعة ستستمر في الحدوث".
وقالت أولبرايت أن الهدف الآني يجب أن يكون التخفيف من الأضرار والحيلولة دون حصول ثلاثة أمور: "الأول هو تحول العراق إلى أرض خصبة لتنظيم القاعدة، والثاني هو تحول العراق إلى دولة تابعة لإيران. أما الثالث فهو عراق تمزقه النزاعات إلى حد يتحول معه إلى فتيل يشعل حربا إقليمية".
وأضافت أولبرايت أن تلك الاحتمالات الثلاثة احتمالات قائمة اليوم وهي نتيجة للسياسة التي مورست في العراق والأخطاء التي ارتكبتها الإدارة في العراق.
هذا ووصفت أولبرايت خطاب الرئيس بوش الأخير عن خطته الجديدة في العراق بأنه رجاء أكثر منه إستراتيجية وأمل أكثر منه واقع.
وفندت التبريرات التي قدمتها الإدارة الأميركية للحرب في العراق.
وقالت أولبرايت: "العراق ليس الجبهة المركزية للحرب على الذين ارتكبوا اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية بل إنه يبقى أكبر الأسباب التي تلهي أميركا عن خوض تلك الحرب".
وأضافت أولبرايت أن وجود تنظيم القاعدة في العراق هو نوع من الرد على الحرب التي شنتها الولايات المتحدة.
وقالت: "قد يكون المتمردون السنة في العراق إرهابيين لكن أهدافهم محلية ووطنية لا تتجاوز حدود العراق، وليست عالمية".
وتطرقت أولبرايت إلى العنصر الإيراني وهو من العناصر الأساسية في المنطقة.
وقالت: "أما إيران فسيبقى نفوذها على جارتها واضحا ولا مفر منه. لكن لا يقبل أي شعب عربي بأخذ أوامر من إيران إذا توفرت له خيارات بديلة".
ودعت أولبرايت إلى إصلاح المصداقية الأميركية التي أضرت بها الحرب في العراق.
وقالت أولبرايت إن الخطوة الأولى التي يجب أن تقوم بها الولايات المتحدة في هذا المجال هي إحياء جهود السلام في الشرق الأوسط.
وأضافت: "مع أننا يجب أن نركز أولا على إسرائيل والفلسطينيين يجب أن نعالج أيضا قضية مرتفعات الجولان".
وقالت أولبرايت إن أسس السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط معروفة.
وأتت أولبرايت على ذكر العراق، وقالت: "علينا أن نتجنب الوقوع في خطأ الانحياز إلى أي من الفرقاء في العراق وفي الشرق الأوسط عموما في ما يختص بالنزاع التاريخي بين السنة والشيعة".
ودعت أولبرايت الكونغرس إلى الاستمرار في دعم الديموقراطية في المنطقة.
وقالت: "على الكونغرس الاستمرار في تمويل إقامة المؤسسات الديموقراطية في العراق بما في ذلك الخطوة المقبلة وهي إجراء الانتخابات المناطقية والمحلية".
XS
SM
MD
LG