Accessibility links

الحكم على نعومي كامبل بالعمل خمسة أيام للصالح العام


دفعت عارضة الأزياء البريطانية الشهيرة نعومي كامبل ببراءتها الثلاثاء من تهمة ضرب مدبرة منزلها بالهاتف إلا أن محكمة في نيويورك حكمت عليها بالعمل خمسة أيام لصالح المصلحة العامة.

وأعربت نعومي كامبل للقاضي عن عميق أسفها مؤكدة أنها فوجئت لإصابة المدبرة.

وفي آذار/ مارس الماضي أمضت كامبل التي تبلغ من العمر 36 عاما بضع ساعات في مفوضية الشرطة بعدما روت مدبرة منزلها آنا سكولافينو للشرطة أنها أصيبت بجروح في الرأس جراء ضربة بالهاتف النقال وجهتها لها عارضة الأزياء.

وتطلبت معالجة الجروح اربع قطب طبية لمدبرة المنزل.

وبحسب الضحية، فإن نعومي كامبل دخلت الغرفة غاضبة عندما عجزت عن إيجاد أحد سراويلها من الجينز.

وحكم على كامبل أيضا بمتابعة تدريب للسيطرة على غضبها لمدة يومين ودفع غرامة مالية قدرها 350 دولارا لتغطية النفقات الطبية لآنا سكولافينو.
XS
SM
MD
LG