Accessibility links

logo-print

المالكي يعزو التمرد في العراق إلى رفض واشنطن توفير الأسلحة للجيش العراقي


قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن بإمكان الولايات المتحدة أن تخفض قواتها في العراق بنسبة كبيرة خلال فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر إذا وفرت للجيش العراقي الأسلحة الضرورية.
وأضاف في مقابلة مع صحيفة تايمز اللندنية أن التمرد العنيف في العراق كان أشد فتكا وأطول مما يجب لأن الولايات المتحدة رفضت تقديم الأسلحة اللازمة. ويذكر أن الولايات المتحدة امتنعت عن تزويد الجيش العراقي بكميات كبيرة من الأسلحة لأنها انتقلت أحيانا إلى أيدي ميليشيات بل وحتى إلى أيدي المتمردين.
وانتقد المالكي أيضا الإفادة التي أدلت بها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أمام إحدى لجان الكونغرس في الحادي عشر من الشهر الحالي والتي قالت فيها إن فترة بقاء حكومته في السلطة شارفت على الانتهاء.
وأعرب رئيس الوزراء العراقي عن اعتقاده بأن مثل هذه الرسالة من مسؤولين في الحكومة الأميركية تعطي قوة للإرهابيين في العراق.
وأعرب عن رغبته في أن تحصل حكومته على رسائل تنطوي على دعم قوي من الولايات المتحدة حتى لا تتوفر للإرهابيين قوة دفع تجعلهم يشعرون أنهم ربما يحققون نجاحا.
واعترف المالكي في حديثه إلى الصحيفة بأن حكومته ارتكبت أخطاء في ما يتعلق بإعدام الرئيس العراقي المعزول صدام حسين ولكنه رفض أن يتحمل كامل المسؤولية.
ورفض الاتهامات القائلة إن حكومته تتخذ موقفا لينا من الميليشيات الشيعية وقال إن 400 من أعضاء جيش المهدي اعتقلوا خلال الأيام الأخيرة.
وكان المالكي قد أكد خلال استقباله السفراء المعتمدين في بغداد الأربعاء أهمية الحزم والحسم في مواجهة الإرهابيين وفرق الموت وأن خطته الأمنية لن تدع ملاذا آمنا للخارجين على القانون مهما كان انتماؤهم الطائفي أو السياسي.
وأضاف أنه أوصى الجنود والضبط باحترام الضوابط والقواعد واتخاذ أقصى درجات الانضباط خلال عمليات التفتيش ومداهمة الأوكار.
وأوضح المالكي أن الخطة الأمنية التي ستنفذها القوات العراقية خلال الأيام المقبلة ستكون تحت قيادة عراقية وبإسناد من القوات المتعددة الجنسيات.
وقال إنه أطلق على تلك الخطة اسم فرض القانون.
هذا وكان قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق الجنرال الأميركي المنتهية ولايته جورج كيسي قد أكد قبل يومين أنه لا يوجد ما يضمن نجاح هذه الخطة لكن السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد أعرب عن اعتقاده بأن أمامها فرصة للنجاح.
XS
SM
MD
LG