Accessibility links

مدير الاستخبارات الأميركية: غياب الخدمات الأساسية يساهم في تفاقم الوضع الأمني


شدد مدير الاستخبارات الأميركية جون نيغروبونتي في افادة امام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي على انه يتعين على القوات الأميركية الا تعمل على مواجهة الخطر الذي يشكله تنظيم القاعدة فقط وانما ينبغي عليها ايضاً ان تتعامل مع العنف الطائفي المتصاعد.

إلا ان نيغروبونتي، المرشح لمنصب نائب وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس، نبه إلى أن العراق يمر الآن بمرحلة حرجة تتطلب تكاتف جميع أبنائه لتثبيت الأمن والاستقرار فيه. وقال:
"إن العراق يواجه مفترق طرق حاسم حيث أن الأطراف المختلفة لم تُظهر بعد القدرة على التوصل بشكل فعال إلى حلول توافقية بشأن القضايا المعقدة المتعلقة باجتثاث حزب البعث وتعديل الدستور والفيدرالية وتحديد صلاحيات السلطة المركزية مقابل السلطات المحلية فيما يتعلق بتوزيع عائدات النفط".

وأضاف نيغروبونتي قائلا: "إن أعمال العنف الطائفية الناتجة عن الصراع بين الكتل المختلفة على السلطة أصبحت أكبر عائق أمام إقامة عراق ديموقراطي وموحد ومسالم".

واستعرض نيغروبونتي في افادته المشاكل التي يواجهها العراق مثل غياب الخدمات العامة من كهرباء ومواصلات وتضخم، اضافة إلى تدني معدل انتاج النفط عما كان عليه قبل الحرب لافتاً الى ان ذلك يدفع العراقيين الى العنف.

وشدد على أهمية القضاء على تنظيم القاعدة في العراق ودور ايران وسوريا في هذا الصدد.

وشدد نيغروبونتي على أن العام 2007 سيكون حاسماً بالنسبة للعراق وأمنه واستقراره.

XS
SM
MD
LG