Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يقلل من أهمية انتقادات المالكي للإدارة الأميركية


قلل المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو من أهمية التقارير الصحافية التي أفادت بأن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وجه انتقادات حادة للرئيس بوش بسبب قوله إن الحكومة العراقية بحاجة للمزيد من النضج.
وقال سنو: "أعتقد أن المالكي يدرك أننا نحاول مساعدته وأن هناك اختلافا حول الطريقة التي تم بها تنفيذ الإعدام بحق صدام حسين وهي مسألة موضع الخلاف، غير أن المالكي تحدث عن العديد من القضايا الأخرى التي لم تحظ بالكثير من الاهتمام مثل موضوع اعتقال السلطات العراقية منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول 400 من عناصر جيش المهدي وأبقتهم رهن الاعتقال، كما أوضح أنه لن يكون للاعتبارات الطائفية أي دور في تطبيق خطة تثبيت الأمن في بغداد".
وأشار سنو إلى إحراز الحكومة العراقية للكثير من النجاحات والتقدم خلال الأشهر القليلة الماضية موضحا أن مطالب الحكومة العراقية بالإسراع بتجهيز الجيش العراقي هي مطالب طبيعية.
ورد سنو على الدعوات المطالبة برؤية تقدم ملحوظ من الجانب العراقي بقوله: "لقد رأينا تقدما ملحوظا في العمليات العسكرية كما حصل في شارع حيفا الأسبوع الفائت كما أن هناك تقارير تحدثت عن استهداف جيش المهدي وهو ما يؤكد أن الميليشيات الشيعية غير مستبعدة من قبل الحكومة بالإضافة إلى استقدام قوات عسكرية عراقية من شمال العراق. فإلى كل الذين يطالبون برؤية فعل يتخذه الجانب العراقي أقول لهم لقد رأيناه، وهذا أمر مشجع".
وجدد سنو إشادته بدعوة المالكي إلى عدم السماح للسياسيين بالتدخل في عملية الأمن في بغداد بغض النظر عن كونهم شيعة أو سنة عربا أو كردا أو من الميليشيات أو الجماعات المسلحة أو الإرهابيين.
من ناحية أخرى، عبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن أسفها لأن تكون تصريحاتها حول رئيس الوزراء العراقي جعلته يشعر بالإهانة وعزت سبب سوء فهم المعنى الحقيقي لتصريحاتها إلى خطأ في الترجمة.
وقالت رايس إنها لم تكن تقصد ما تمت ترجمته من أن الفترة المتبقية من حكم المالكي قد شارفت على نهايتها، واعتبرت أن كلامها يأتي في إطار حثه على الإسراع في تنفيذ الخطط أو الاستعجال في وتيرتها وأنه لا يجب أن يخسر الوقت مشيرة إلى أن الترجمة افتقرت إلى المعنى الحقيقي لمعنى الاستعجال.
XS
SM
MD
LG