Accessibility links

logo-print

هوكينغ يدعو للنظر إلى الكون بفضول في عيد ميلاده السبعين


أتم ستيفن هوكينغ أشهر عالم في نظريات الزمن والنسبية عامه السبعين، إلا أن المرض حال دون حضوره الاحتفال بعيد ميلاده يوم الأحد، لكنه حث الناس في كلمة مسجلة على "النظر إلى النجوم والكون بفضول".

وقد ألف هوكينغ كتابه "تاريخ موجز للزمن" عام 1988، وكرم تقديرا لاكتشافاته في نظريات الزمن والنسبية ولقدرته على جعل العلم المعقد في متناول الجميع. وهوكينغ قعيد مصاب بمرض في الجهاز العصبي الحركي وقيل له عام 1963 عندما شخصت حالته انه لن يعيش أكثر من عامين.

وينظر العلماء إلى هوكينغ على أنه أحد ألمع علماء الفيزياء النظرية منذ أينشتاين. وقالت الجمعية الملكية البريطانية لعلوم الفلك خلال ندوة بمناسبة عيد ميلاده إن هوكينغ "تحدى الاحتمالات العلمية والطبية"، فيما قالت جامعة كيمبردج إن العالم المرموق "غيّر مفهومنا للكون".

وقال رئيس الجمعية مارتن ريس في الندوة أمام جمع من العلماء والدارسين والصحافيين "إنه لأمر رائع أن نحتفل بالعيد السبعين لميلاد ستيفن، فهذه فرصة لنقدم له الشكر على الرؤى العديدة التي قدمها للملايين من خلال العديد من الانجازات رغم كل الصعوبات".

وفي كلمة مسجلة بثت على مسامع المشاركين في الندوة التي أقيمت في جامعة كيمبردج قال هوكينغ إن شغفه بموضوع دراسته وحماسه له حفزاه على المضي قدما، داعيا الآخرين إلى البحث عن نفس العوامل الملهمة.

وقال في كلمته "تذكروا أن تنظروا إلى النجوم لا إلى أقدامكم. حاولوا أن تجدوا معنى لما ترونه وتفكروا فيما يجعل الكون موجودا. كونوا فضوليين".

واختار هوكينغ "تاريخ موجز لي" عنوانا للكلمة التي بثت في الندوة ودار موضوعها حول حالة الكون. وقالت متحدثة باسم الجامعة إن هوكينغ سيشاهد الندوة في منزله بكيمبردج حيث يتعافى.

وهوكينغ مصاب بشلل كامل تقريبا بسبب المرض الذي يتلف الأعصاب التي تتحكم في العضلات ويؤدي إلى توقف عملها تدريجيا. ويتحرك هوكينغ بمقعد خاص ذي عجلات ويستخدم صوتا صناعيا من خلال الكمبيوتر في الكلام.

XS
SM
MD
LG