Accessibility links

دراسة: العاب الفيديو قد تلبي حاجات الإنسان النفسية


أشار باحثون إلى أن العاب الفيديو قد تساعد في تلبية الاحتياجات النفسية وتوفير قدر من السعادة و أن كان ذلك على المدى القريب. ووجد الدكتور سكوت ريجبي من معهد أبحاث بيئي يتخذ من فلوريدا مقرا له وزملاؤه من جامعة روشيستر في نيويورك انه كلما لبت اللعبة إحساس اللاعب بالاستقلال والانجاز والتواصل مع الآخرين كلما زاد احتمال مواصلته اللعب وانه كلما تم تلبية حاجات اللاعب كلما زادت سعادته بعد اللعب.

وأشار ريجبي إلى انه حتى الآن ركزت الأبحاث المتعلقة بالعاب الفيديو على تأثيراتها الضارة المحتملة مثل تشجيع العزلة الاجتماعية والإدمان والعنف. وقال انه على الرغم من أن هذه النتائج لا تثبت أن ألعاب الفيديو مفيدة دائما فإنها تساعد في توفير تفهم أكثر توازنا لدوافع الناس للعبها.

وقال بأنه يسعى إلى حد ما لتطبيع الطريقة التي ينظر بها الناس إلى العاب الفيديو بدلا من رؤيتها على أنها تملك بعض القوة الغامضة للإدمان.

وفي أربع دراسات نشرت في دورية الدافع والعاطفة سعى ريجبي وزملاؤه إلى تفهم دوافع الناس وراء لعب هذه الألعاب والتأثير المباشر لها على سعادة الإنسان.

وفي أول دراسة طلب الباحثون من 89 شخصا الانخراط في لعبة فيديو بسيطة تتضمن القفز إلى منصات مختلفة. وفي المرحلة الثانية قارن الباحثون خبرات 50 شخصا لعبوا لعبتي مغامرات ثلاثية الأبعاد أحداها شعبية والأخرى اقل شعبية.

وفي الدراسة الثالثة جرب 58 شخصا ألعابا مختلفة في حين قام الباحثون في الدراسة الرابعة بعملية استطلاع لآراء 730 من أعضاء مجموعة لأداء الألعاب على الانترنت جربوا أداء ألعاب تتضمن لاعبين كثر على الانترنت.

واظهر اللاعبون الذين استمتعوا بخبرتهم زيادة في السعادة والافتخار بالنفس والحيوية بعد اللعب في حين كان الأشخاص الذين لم تلب حاجاتهم في حالة مزاجية وحيوية أقل. وأشار ريجبي إلى أن العاب الفيديو مفيدة في تلبية الحاجات النفسية. وأضاف أن التغلب على التحديات في العاب الفيديو يمكن أن يكون وسيلة صحية لمواجهة الأمور عندما تكون فرص الإحساس بالاستقلال والكفاءة نادرة في العالم الواقعي.

XS
SM
MD
LG