Accessibility links

logo-print

كارتر يشيد بالعملية الانتخابية في مصر ويصفها بالإيجابية


قال الرئيس الأميركى الأسبق ورئيس منظمة كارتر الدولية جيمي كارتر خلال استقبال رئيس الوزراء المصري كمال الجنزورى له الثلاثاء إن الانتخابات البرلمانية في مصر كانت حرة وإيجابية خلال المراحل الثلاث.

واستبعد كارتر المخاوف التي تساور البعض إزاء حصول الإسلاميين على أغلبية المقاعد في مجلس الشعب لأنها تمثل رغبة الشارع المصري، على حدّ قوله.

وأضاف كارتر أن منظمته بنت ذلك التقييم من خلال التقارير الأولية التي حصل عليها من 40 متابعاً ومراقباً من دول عديدة لمؤسسته على مستوى الجمهورية، وأنه سوف يتلقى التقرير النهائي عقب انتهاء جولة الإعادة للمرحلة الثالثة للانتخابات.

وقام كارتر بزيارة بعض المدارس في الدائرة الانتخابية الأولى بشمال القاهرة لمتابعة سير العملية الانتخابية فى الدائرة.

اقبال متفاوت

وكان اليوم الأول من جولة الإعادة للمرحلة الثالثة من الانتخابات البرلمانية المصرية شهد إقبالا ضعيفا ومتوسطا مع استمرار رصد بعض التجاوزات والأخطاء من قبيل أعمال الدعايا الانتخابية وتأخر فتح بعض اللجان.

وتجري انتخابات الإعادة على مدار يومين في ثماني محافظات هي قنا والوادي الجديد والمنيا والقليوبية والدقهلية والغربية ومطروح وشمال سيناء لاختيار 71عضو بالبرلمان منهم 45 مقعدا بالنظام الفردي لحسم المرحلة الثالثة .

وكانت محكمة القضاء الإداري قضت بإعادة الانتخابات بمحافظة جنوب سيناء بنظاميها الفردي والقائمة وذلك يوم 14 و15 من الشهر الجاري بالإضافة إلى وقف إعلان نتيجة الدائرة الأولى في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية.

كما تجري الانتخابات يوم الثلاثاء أيضا وعلى مدى يومين في عدة دوائر انتخابية أخرى في خمس محافظات كانت قد ألغيت أو أوقفت بأحكام قضائية.

وبنهاية انتخابات المرحلة الثالثة لمجلس الشعب المصري يكتمل انتخاب أول مجلس تشريعي عقب إسقاط نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك على أن يعقد المجلس أولى جلساته في 23 يناير/كانون الثاني الجاري.

وأفاد تقرير للجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، عضو الائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات، أن ثمة تفاوتا في نسبة مشاركة الناخبين في عمليات التصويت بين ضعيف ومتوسط.

وبحسب التقرير، فقد شهدت محافظة القليوبية إقبالا ضعيفا ومتوسطا، وتأخرا في فتح بعض اللجان، ووقوع أعمال دعايا في بعض الدوائر لأنصار مرشحين مستقلين وحزب السلام الديمقراطي والحرية والعدالة والكتلة المصرية والنور .

وفي الإسكندرية، حيث تجري انتخابات الإعادة في بعض الدوائر المؤجلة ، تأخر فتح بعض اللجان ولاحظ المراقبون أعمال دعايا انتخابية لمرشحين مستقلين وحزب الحرية والعدالة.

وفي الغربية، تأخر فتح بعض اللجان وشهدت بعض اللجان توجيه الناخبين وأعمال دعايا لحزب النور السلفي والحرية والعدالة وبعض المرشحين المستقلين.

وفي دائرتين بقرية الدردمون في المحافظة ذاتها، رصد المراقبون قيام رئيس اللجنتين بالتأشير علي بطاقات إبداء الرأي نيابة عن الناخبين.

وشهدت محافظة المنيا إقبالا ضعيفا بوجه عام، باستثناء الدوائر التي تتبع مسقط رأس المرشحين خاصة في القطاع الريفي.

وأفاد التقرير بوجود طابع طائفي في بعض الدوائر التي تجري فيها المنافسة بين مرشحين أقباط وآخرين تابعين لحزب النور السلفي.

كما شهدت محافظة الدقهلية إقبالا ضعيفا ومتوسطا في الانتخابات التي تجري فقط على المقاعد الفردية بعد حكم محكمة القضاء الإداري بالمنصورة بوقف إعلان نتيجة الانتخابات في الدائرة الأولى ومقرها قسم شرطة أول المنصورة.

ووقعت مشاجرة بين أنصار المرشح المستقل مرتضى منصور وأنصار مرشح الحرية والعدالة بسبب تلاسن بين الطرفين. وفي محافظة أسوان ، شهدت اللجان الانتخابية حالة من الهدوء التام.

وحتى الآن أظهرت النتائج تفوقا كبيرا للإسلاميين في المرحلتين الأولى والثانية للانتخابات التي بدأت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث حصدوا نحو 65 بالمئة من أصوات الناخبين.

وتصدر حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، القوة السياسية الأولى في البلاد، الفائزين مع أكثر من 36 بالمئة من الأصوات يليه حزب النور السلفي في المرتبة الثانية محققا بذلك اكبر مفاجأة في هذه الانتخابات.

وبموجب قانون الانتخابات، فإن ثلثي مقاعد مجلس الشعب يتم اختيارها بنظام القائمة النسبية والثلث الأخير ينتخب أعضاؤه بموجب النظام الفردي الذي تجرى جولته الثانية في 10 و11 يناير/كانون الثاني الجاري.

ومن المقرر عقب اختيار أعضاء مجلس الشعب أن تجرى انتخابات مجلس الشورى اعتبارا من 29 يناير/كانون الثاني الجاري.

XS
SM
MD
LG