Accessibility links

logo-print

طفل يسرق سيارة ويستقل الطائرة في الولايات المتحدة


سرق سمغ بوكر البالغ من العمر تسعة أعوام سيارة و استقل طائرة من منطقة سياتل بولاية واشنطن )شمال غرب) إلى ولاية تكساس التي تبعد عنها مسافة ثلاثة آلاف كلم باتجاه الجنوب الشرقي.

وأوضح اللفتنانت ديفيد غوتو في شرطة مدينة لايكوود لوكالة الأنباء الفرنسية أن بوكر الذي انتقل قبل بضعة أشهر مع والدته إلى المدينة الواقعة على مسافة 70 كلم جنوب سياتل، اشتاق إلى تكساس حيث يقيم قسم من عائلته. وكان الصبي قد سرق سيارة الأحد الماضي قاصدا مطار سياتل وحين طاردته الشرطة سار بسرعة تفوق 150 كلم في الساعة قبل أن تتعطل السيارة.

وقال اللفتنانت غوتو ان زملاءه ذهلوا حين اكتشفوا طفلا خلف المقود موضحا انه لم يكن يقود بطريقة رديئة إطلاقا، بل تمكن من تجنب الحواجز المسننة التي نشرت لوقف السيارة. وأعادت الشرطة الولد إلى أمه لكنها أبلغت بعد ساعات قليلة أنه هرب مجددا.

ونجح سمج البالغ طوله متر ونصف تقريبا وزنه 38 كلغ في الوصول إلى مطار سياتل حيث اقنع موظفي شركة SouthWest للطيران بالسماح له بالصعود في طائرة متوجهة الى فينكس بولاية اريزونا (جنوب غرب) ومن هناك في طائرة أخرى متوجهة إلى سان انطونيو بولاية تكساس .

وأوضحت شركة SouthWest دفاعا عن نفسها أن سمغ أكد انه في الثانية عشرة من العمر و انه يرافق والدته التي سبقته إلى قاعة الانتظار، مؤكدة أن اسمه كان مطابقا لأحد الحجوزات الالكترونية على الرحلة. غير أن رحلة الولد توقفت حين أراد أن يستقل طائرة ثالثة متوجهة إلى دالاس.

وأقر غوتو بان سمغ كان مدفوعا بحوافز قوية جدا وكان يركز كل طاقاته على تحقيق هدفه. غير ان سن سمغ لم يمنع القضاء من نظر قضيته وهو يواجه دعاوى فدرالية بتهمة الهرب وسرقة سيارة وقيادتها بدون رخصة.

XS
SM
MD
LG