Accessibility links

وزير خارجية ألمانيا يشدد على توحيد الجهود لتسوية قضية الشرق الأوسط


حذر وزير خارجية ألمانيا فرانك- فالتر شتاينماير بشدة الجمعة من إطلاق مشاريع متنافسةفي المرحلة الحالية من التقارب بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفي وقت تم فيه إعادة إحياء نشاط اللجنة الرباعية.

وقال شتاينماير في تصريحات أمام المراسلين الأجانب في برلين: "إنني أعتقد أننا سنواكب بشكل سلبي هذه المسيرة التي تبدأ في الوقت الذي توجهنا به علنا إلى الشركاء في المنطقة بنصائح وإشارات ومفاهيم وخطط متنافسة، كما حصل مرارا في السنوات والعقود الأخيرة".

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة على الأرجح، في الثاني من فبراير/شباط في واشنطن.
وتضع ألمانيا عملية السلام في الشرق الأوسط ضمن أولوياتها الدولية تمشيا مع رئاستها للاتحاد الأوروبي.

وأضاف الوزير الألماني قائلا: "في حال كنا حقا على استعداد للالتزام كأوروبيين أو في إطار المجتمع الدولي، فإن لذلك شرطا هو أن نوحد قوانا والتزامنا داخل المنطقة".
ولاحظ أن هناك ترددا لدى بعض الشركاء في اتباع سبيل إحياء اللجنة الرباعية وبأن الشركاء كافة أعربوا خلال فترة عيد الميلاد عن استعدادهم للقيام بهذه الخطوة.

وكرر شتاينماير التأكيد على قناعته بأن حلا دائما وطويل الأمد لا يمكن التوصل إليه في المنطقة من دون سوريا.
XS
SM
MD
LG