Accessibility links

logo-print

رومني يتقدم السباق في الساعات الأولى للتصويت بالانتخابات التمهيدية في نيوهامشر


بدأ الناخبون الجمهوريون في ولاية نيوهامشر الإدلاء بأصواتهم يوم الثلاثاء لاختيار مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأظهرت مؤشرات التصويت تقدم متصدر السباق حاكم ماساشوسيتس السابق ميت رومني حتى الآن على منافسيه في بعض أنحاء الولاية في ظل أداء قوي من النائب عن ولاية تكساس رون بول وحاكم يوتا السابق جون هانتسمان.

وفي جولاتهم على اللجان، واصل المرشحون هجومهم الشديد على رومني والتشكيك في خبراته سواء كحاكم سابق ورجل أعمال.

وفي المقابل واصل رومني الدفاع عن نفسه وحاول إبراز وجه هالإنساني بعد أن انخفضت شعبيته قليلا بفعل انتقادات حادة وجهت إليه من قبل خصومه الخمسة رون بول ونيوت غينغريتش وريك بيري وجون هانتسمان وريك سانتورم.

وقال رومني "لقد كنت أتمنى أن توجه هذه الانتقادات من الرئيس أو الديموقراطيين أو اليساريين" وليس من الجمهوريين.

وأظهر آخر استطلاع للرأي أن نسبة التأييد لرومني بلغت 37بالمئة بانخفاض قدره ست نقاط مئوية عن يوم الثلاثاء الماضي، لكنه لا يزال يتقدم بفارق كبير على رون بول الذي جاء في المرتبة الثانية بنسبة 18 بالمئة تلاه جون هانتسمان الذي حصل على 16 بالمئة وريك سانتوروم بنسبة 11 بالمئة.

وقد استغل خصوم رومني تصريحا له قال فيه إنه "يستمتع بفصل الأشخاص عن العمل" في إطار حديثه عن دعمه لفكرة قيام المواطن بالاستغناء عن خدمات شركات التأمين الصحي التي لا تفي بمتطلباته.

وبعد ساعات من هذا التصريح، شن هانتسمان هجوما عنيفا على رومني قائلا "إنه يستمتع بطرد العمالة وأنا استمتع بخلق الوظائف". وبدوره وضع المرشح ريك بيري هذا المقطع الصوتي لرومني كنغمة موسيقية على صدر موقعه الالكتروني.

إلا أن مرشحين آخرين حاولوا لفت انتباه الناخبين لأفكارهم بدلا من التركيز فقط على مهاجمة رومني، فتحدث رون بول عما اعتبره استغلالا من الأغنياء للطبقة الوسطى في الولايات المتحدة، بينما قال ريك سانتورم الذي يقدم نفسه كبديل محافظ لرومني إنه يؤمن بالقطاع الخاص، ولا يستطيع الهجوم على شركة تعمل بحرية.

وفي تعليقها على المنافسة المشتعلة وحملة الهجوم على رومني، قالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء إن قادة جمهوريين يخشون من عواقب استمرار هذه الهجوم على رومني لأن من شأن ذلك تعزيز موقف الرئيس أوباما إذا فاز رومني بتمثيل الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة.

وقالت الصحيفة إن التركيز على انتقاد رومي كرأسمالي واتهامه بعدم التواصل مع الناس العاديين يتناقض مع عقيدة الحزب الذي يؤمن بنمو الثروات.

وبعد نيوهامشر، تجري الانتخابات التمهيدية المقبلة في 21 يناير/ كانون الثاني في ولاية ساوث كارولينا حيث يتصدر ميت رومني أيضا استطلاعات الرأي.

XS
SM
MD
LG