Accessibility links

logo-print

رايس تختم جولة هدفت إلى تحريك عملية السلام وتوفير دعم للإستراتيجية الأميركية في العراق


عادت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إلى واشنطن الجمعة في أعقاب اختتام جولة في الشرق الأوسط بهدف إحراز تقدم على صعيد عملية السلام وتوفير الدعم للإستراتيجية الأميركية الجديدة في العراق.
وجاءت عودتها قادمة من لندن حيث اطلعت رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت على نتائج جولتها، وكانت قبل ذلك قد توقفت في ألمانيا للغرض ذاته.
وقد شملت جولة الوزيرة الأميركية إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن ومصر والسعودية والكويت.
هذا وأبدت رايس في تصريحات للصحافيين الذين رافقوها ارتياحها لنتائج جولتها وقالت إنها تمكنت من تحريك العملية السلمية خاصة وأن جميع الأطراف يريدون البقاء داخل إطار خريطة الطريق.
وأشارت إلى أنها سوف تستضيف في واشنطن في الثاني من الشهر المقبل اجتماعا لوزراء خارجية دول اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط، كما أنها تعتزم العودة إلى المنطقة قبل الخامس عشر من الشهر ذاته لعقد اجتماع ثلاثي يضم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
غير أن رايس لم تحقق النتائج المتوخاة في ما يتعلق بملفي العراق وإيران.
فلم تحصل من زعماء دول الخليج على تعهد بشطب الديون العراقية أو بتعزيز علاقاتهم الديبلوماسية مع بغداد، كما أنها لم تجد لدى دول الخليج الرغبة الكافية في التصدي لازدياد النفوذ الإيراني ما جعلها تكتفي ببيان مشترك بعد اجتماعها مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن يدعو طهران بشكل غير مباشر إلى عدم التدخل في شؤون العراق دون الإشارة إلى برنامج إيران النووي.
XS
SM
MD
LG