Accessibility links

logo-print

هاملتون يدافع عن توصيات مجموعة دراسة الوضع في العراق


دافع أحد رئيسي مجموعة دراسة الوضع في العراق النائب الديموقراطي السابق لي هاملتون عن التوصيات التي اقترحتها اللجنة في تقريرها، وأبرز في جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي نقاط اللقاء والاختلاف بين تلك الاقتراحات وخطة الرئيس بوش.
وقال هاملتون إن المجموعة توافق على قول الرئيس بوش إن الوضع في العراق ليس مقبولا وأن نتائج أي هزيمة أميركية في العراق ستكون وخيمة على العراق والشرق الأوسط والولايات المتحدة والعالم.
وأضاف أن اللجنة توافق على إبلاغ المسؤولين العراقيين بأن الالتزام الأميركي ليس مفتوحا إلى ما لا نهاية، وأن على الحكومة العراقية أن تلتزم بمعالم ينبغي تحقيقها، وأن المهمة الأساسية للقوات الأميركية يجب أن تنتقل من القتال إلى التدريب والمساندة.
إلا أن هاملتون أشار إلى ما اعتبره نواقص في خطة الرئيس بوش، وقال: "ما لم تتحول مهمة التدريب إلى مهمة أساسية فإن ذلك سيؤخر تاريخ إتمام مهمة التدريب، ويؤخر تاريخ تسليم المسؤولية إلى العراقيين ويؤخر تاريخ مغادرة القوات الأميركية العراق".
من ناحية أخرى، شرح هاملتون عددا من الاقتراحات التي أوصت بها اللجنة خصوصا ما تعلق منها بربط الحل في العراق بحل مشكلة إسرائيل والفلسطينيين.
في هذا الإطار، أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الديموقراطي توم لانتوس عن استغرابه لربط موضوع العراق بالشرق الأوسط.
وقال: "إن وضع الفلسطينيين ليس العامل الذي يحفز الشيعة والسنة على ارتكاب أعمال قتل جماعية متبادلة في العراق".
كذلك أعربت كبيرة الأعضاء الجمهوريين في اللجنة إيليانا روس ليتينن عن استغرابها للربط بين القضيتين.
وقالت: "من الصعب علي أن اصدق أنه لو توصل الفلسطينيون والإسرائيليون إلى السلام غدا، فإن ذلك سيوقف هجمات المتمردين في العراق ويوقف العنف الطائفي فورا وينهي أعمال تنظيم القاعدة في العراق ويدفع إيران إلى التخلي عن خطتها للهيمنة على المنطقة".
لكن هاملتون كان واضحا وبسيطا في رده على تلك التساؤلات.
وقال: "لا يمكن في الواقع انجاز أي شيء في الشرق الأوسط بدون معالجة القضية العربية الإسرائيلية".
وأوضح هاملتون أن الولايات المتحدة تحتاج إلى مساعدة الدول العربية، وتلك الدول لا تتحدث إلا عن حل القضية العربية الإسرائيلية قبل موافقتها على مد يد المساعدة في حل أي قضية أخرى ولاسيما العراق.
XS
SM
MD
LG